فرنسا: اعتقال 4 شبان "لاطلاقهم النار على الشرطة" في جرونوبل

سيارات محروقة في جرونوبل
Image caption ليل السبت الاحد كان اقل عنفا من ليل الجمعة السبت في حي فيلنوف بجرونوبل

اعلنت الشرطة الفرنسية يوم الاحد توقيف اربعة اشخاص تشتبه بأنهم "اطلقوا النار على شرطيين بهدف قتلهم" ليل الجمعة السبت في مدينة جرونوبل حيث وقعت اعمال عنف على خلفية قتل الشرطة احد اللصوص في حي فيلنوف في المدينة.

والقت الشرطة القبض على المشتبه بهم خلال مداهمة نفذتها في حي فيلنوف فجر الاحد بعد ليلة سادها هدوء نسبي احرقت خلالها 15 سيارة فقط مقابل 60 سيارة كانت قد احرقت ليل الجمعة السبت.

ولم تكشف الشرطة عن اعمار الموقوفين او عما اذا كان لديهم سوابق او اذا كانوا قد اوقفوا سابقا.

وكان رجل موجود بين نحو 40 متظاهرا يقومون بأعمال شغب قد اطلق النار باتجاه الشرطة، ما ادى الى رد الشرطة على مصدر النيران بخمس طلقات حية باتجاه المجموعة.

وفي وقت سابق تعرض رجال الشرطة كذلك الى اطلاق نار من قبل المشاغبين، لكنهم ردوا باطلاق الرصاص المطاطي حسبما افادت الشرطة التي اعلنت ان تبادل اطلاق النار هذا لم يؤد الى سقوط ضحايا.

وكانت الشرطة قد اعتقلت سابقا سبعة اشخاص آخرين ليل السبت الاحد بتهمة "حيازة السلاح وحمله بصفة غير شرعية".

دفاع عن النفس

واستمر العنف ليل السبت الاحد في جرونوبل على الرغم من توجه وزير الداخلية الفرنسية بريس اورتوفو السبت الى المدينة وتعهده "استعمال كل الوسائل المتاحة من اجل اعادة احلال الامن والنظام في المدينة".

وكانت الشرطة قد نشرت ما لا يقل عن 300 عنصر من قوى الامن منذ مساء السبت في حي فيلنوف، ومع تقدم ساعات الليل، طوقت هذه القوة الحي بهدف ردع المجوعات التي تسببت بأعمال الشغب والنهب وتدمير محطات حافلات غداة مقتل اللص الشاب كريم بودودة ليل الخميس الجمعة في تبادل اطلاق النار مع الشرطة اثر تنفيذه عملية سطو على كازينو بالقرب من جرونوبل فاقت قيمتها 20 الف يورو.

وبعد الحادث، اعلنت الشرطة انها كانت في وارد "الدفاع المشروع عن النفس"، الا ان مقتل بودودة ادى الى غضب بعض شبان الحي الذين نزلوا الى الشارع ونفذوا اعمال شغب على الرغم من دعوة والدة القتيل الى الهدوء عبر الصحف المحلية.

وتجدر الاشارة الى ان بودودة الذي كان يبلغ من العمر 27 عاما قد ادين امام محكمة الجنايات ثلاث مرات بتهمة السطو المسلح.