كلينتون تعلن عن مساعدات امريكية بقيمة 7,5 مليار دولار لاقامة مشاريع بباكستان

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

أعلنت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلنتون عن سلسلة من المشاريع الجديدة تنوي الولايات المتحدة تمويلها في باكستان، وذلك في مستهل محادثات رفيعة المستوى تجريها في إسلام أباد مع كبار المسؤولين الباكستانيين.

وتتضمن قائمة المشاريع الجديدة بناء سدَيْن لتوليد الكهرباء بالطاقة المائية - سيوفران الطاقة الكهربائية لاكثر من ثلاثين الف من سكان المناطق المحاذية للحدود الافغانية - وتطوير مصادر للطاقة المتجددة، وبناء ثلاث منشآت طبية في وسط وجنوبي باكستان، واطلاق مبادرة جديدة لتحسين شبكة توزيع مياه الشرب في عموم البلاد، وذلك في إطار مساعدات أقرها الكونغرس العام الماضي بقيمة تتجاوز سبعة مليارات دولار على مدى خمس سنوات تهدف الى اقناع الباكستانيين بأن الولايات المتحدة ليست مهتمة بدعم بلادهم في تصديها لمسلحي طالبان وتنظيم القاعدة

فحسب، بل انها ملتزمة ايضا بتحسين ظروف حياة المواطن الباكستاني العادي.

هيلاري كلينتون

اجتمعت كلينتون برئيس الحكومة الباكستانية وغيره من كبار المسؤولين

وقالت كلينتون بهذا الصدد: "نعلم بأن ثمة اعتقاد يتمسك به العديد من الباكستانيين بأن التزام الولايات المتحدة ببلادهم يبدأ وينتهي بالملف الامني. ولكن هذا الملف لا يشكل الا جزءا واحدا من علاقتنا الحيوية، فنحن نشترك مع باكستان في الطموح الى مستقبل يعيش فيه كل الناس حياة آمنة ومنتجة ويتمتعون فيه بالصحة والسعادة، ويساهمون مساهمة فعالة في مجتمعاتهم."

واضافت كلينتون في تصريح لبي بي سي أن من الأهداف الرئيسية لبلادها تقليص حالة إنعدام الثقة التي طالمت كانت قائمة بين باكستان وأفغانستان.

وقالت كلينتون إن الولايات المتحدة تريد أن تبذل باكستان مزيدا من الجهد للتصدي للمسلحين الإسلاميين.

وكانت أفغانستان وباكستان قد وقعتا إتفاقية هامة للتبادل التجاري، من شأنها السماح للشاحنات الأفغانية المحملة ببضائع للهند، باستخدام طريق برية عبر الأراضي الباكستانية.

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

ومن المقرر أن تتوجه كلينتون يوم الثلاثاء الى افغانستان للمشاركة في مؤتمر دولي يتعلق بتسليم المزيد من المسؤولية الامنية والسياسية للمؤسسات الافغانية بقيادة الرئيس الافغاني حامد كرزاي بحلول يوليو/ تموز 2011، وبدء خفض عدد القوات الامريكية ابتداء من هذا التاريخ حسبما اعلن الرئيس الامريكي باراك اوباما.

وكانت كلينتون قد قالت في وقت سابق إن المؤتمر الدولي للتنمية في أفغانستان الذي ينعقد الثلاثاء يجب أن يركز على الجهود الدولية المبذولة لإيصال الخدمات الى المواطنين الافغان.

وكانت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون قد وصلت الأحد إلى باكستان بهدف دعم تحالف واشنطن مع باكستان في الحرب المتصاعدة ضد حركة طالبان في أفغانستان.

أكثر الموضوعات تفضيلا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك