توقعات بمزيد من قتلى القوات الاجنبية في افغانستان

الادميرال مايك مولن
Image caption مولن يصف اختفاء جنديين امريكيين في افغانستان بالظرف غير العادي.

توقع رئيس هيئة الاركان الامريكية المشتركة الادميرال مايك مولن مقتل المزيد من جنود حلف شمال الاطلسي (ناتو) في افغانستان، مع تصاعد العنف خلال الصيف.

لكنه اضاف ان هدف واشنطن تحويل دفة الحرب ضد المتمردين بحلول نهاية العام امر ممكن التحقيق.

وجاءت تصريحات مولن يوم الاحد خلال زيارة لافغانستان، في الوقت الذي ذكرت فيه حركة طالبان انها تحتجز واحدا من جنديين امريكيين فقدا في منطقة يسيطر عليها المتمردون وان الثاني قُتل.

كما جاءت تصريحات رئيس الاركان الامريكي ايضا بعد اقل من اسبوع من مؤتمر دولي عقد في كابول واتفق خلاله على ان تعمل حكومة كابول على تسلم المسؤولية عن الامن في كل أنحاء البلاد بحلول عام 2014.

ووصف مولن اختفاء الجنديين بانه "ظرف غير عادي" قائلا انه سيكون هناك المزيد من اعمال العنف، لكن الجيش الامريكي يفعل كل ما يمكن للعثور على الرجلين المفقودين.

وامتنع متحدث باسم القوات التي يقودها ناتو عن التعليق على اعلان طالبان بانها تحتجز احد الجنديين.

وقالت الحكومة الافغانية يوم الاحد انها تتحقق من روايات قرويين ذكروا ان مدنيين قتلوا يوم الجمعة خلال غارة لقوات اجنبية في سانجين باقليم هلمند الجنوبي.

وذكرت القوات ناتو انها على علم بالتقارير الخاصة بالحادث، وتحقق فيها لكنها لن تدلي بتعليقات اخرى قبل توافر المزيد من التفاصيل.

واثارت حوادث مماثلة في الماضي غضب السكان من القوات الدولية المكلفة بمهمة حمايتهم.

وفي تطور اخر قال مسؤولون الاحد ان مقاتلي طالبان استولوا على منطقة نائية بعد ان انتزعوا السيطرة عليها من الحكومة الافغانية في اشتباكات استمرت عدة ايام باقليم نورستان الشرقي.

وقال متحدث باسم وزارة الداخلية الافغانية ان الشرطة تعمل على استرداد منطقة بارجي ماتال التي تعاقبت طالبان وقوات الحكومة على السيطرة عليها عدة مرات في الاشهر الاخيرة.

وكانت القوات الامريكية انسحبت من تلك المنطقة الجبلية النائية في اطار استراتيجية واشنطن لمنح الاولوية لحماية المراكز السكانية.

عنف وتقدم

ووصلت اعمال العنف في افغانستان الى ذروتها، ضمن الحرب المستمرة منذ تسعة اعوام، في وقت تكثف فيه قوات امريكية اضافية ـ قوامها الاف الافراد ارسلها الرئيس باراك أوباما في ديسمبر/كانون الاول ـ حملتها لطرد المتمردين من معقلهم التقليدي في الجنوب.

وقال مولن في مؤتمر صحفي في كابول: "مع استمرارنا بمستويات قواتنا وعملياتنا خلال الصيف يرجح ان نشهد زيادة في الخسائر القاسية في الافراد وفي مستويات العنف".

واضاف انه بالرغم من تزايد الخسائر البشرية فان تقدما "بطيئا لكن مطردا" يتحقق، وان استراتيجية واشنطن الخاصة بفت عضد التمرد ما زال تحقيقها ممكنا بحلول نهاية العام مؤكدا ان الشهور المقبلة ستكون حاسمة.

وقال مولن: "لا احد يعلن النصر لكن هناك تقدم. اعتقد ان هذا الهدف ما زال يمكن تحقيقه، ومن المؤكد ان اثبات ذلك سيكون فيما سيحدث في الشهور العديدة التالية في فترة تتسم بالتحدي".

المفقودان

وذكرت قوات ناتو في افغانستان ان الجنديين الامريكيين اعتبرا مفقودين يوم الجمعة، عندما لم يعودا بمركبة اخذاها من معسكرهما في كابول.

وتواترت شائعات في وسائل الاعلام المحلية والعالمية عن مصير المفقودين وكيف ضلا الطريق بالسيارة الى منطقة يسيطر عليها المتمردون في اقليم لوجار على بعد 100 كيلومتر في منطقة محفوفة بالخطر جنوبي العاصمة.

وقال مسؤول محلي ان مشروبات كحولية عثر عليها في مركبتهما.

وذكر متحدث باسم طالبان ان قيادة الجماعة ستقرر مصير الاسير الباقي على قيد الحياة.

ونقلت وكالة رويترز عن ذبيح الله مجاهد المتحدث باسم الحركة: "لدينا جثة الجندي القتيل والجندي الاخر الحي. اخذناهما الى مكان امن".

وتهون طالبان في العادة من خسائرها وتضخم نجاحاتها ومن المستحيل في العادة التأكد من رواياتها من مصدر مستقل.

ووزعت منشورات تحمل صورتي الجنديين في لوجار يوم الأحد.

وبثت اعلانات من محطات اذاعية محلية عرضت 20 ألف دولار مكافاة لمن يدلي بمعلومات تساعد في انقاذهما.