بي بي متهمة "بشراء صمت العلماء" بشأن التسرب النفطي

oil spill
Image caption تنفي شركة بي بي أنها تقيد عمل العلماء

اتهم الاكاديمي البارز فى الولايات المتحدة "كاري نيلسون" شركة بي بي للنفط بالسعي لشراء ابرز العلماء و الاكاديميين لمساعدتها فى القضية التى نتجت عن تسرب النفط فى خليج المكسيك.

و قال نيسلون و هو رئيس جمعية الاساتذة الامريكيين إن على العلماء التفكير جيداً قبل ان يقوموا بتوقيع عقود مع بي بي و التى لديها مشاكل متعلقة بمصالحها الاقتصادية الضخمة.

و قد حصلت بي بي سي على نسخة من عقد عمل عرضته بي بي على علماء و ينص العقد على ان لا يقوم العلماء بنشر اي بحوث يجرونها للشركة او تقديم اى معلومات عنها الا بعد مضي ثلاث سنوات على الاقل.

و قالت بي بي إنها تطلب السرية بخصوص عملها لكنها لا تحظر على الاكاديميين الحديث عن معلومات علمية، كما تسمح لهم بالعمل مع مؤسسات أخرى طالما أن ذلك لا يتناقض مع عملهم لدى بي بي.

وكان بوب شيب أحد علماء العلوم البحرية الذين اتصل به محامو شركة بي بي، ولم يبدوا رغبتهم بالتعاقد معه فقط بل مع جميع العاملين في قسمه.

وقال ان الشركة أقلعت عن رغبتها بالتعاقد معهم بعد أن اشترطوا الشفافية في عملهم وامكانية استفادة علماء ومؤسسات علمية أخرى من نتائج أبحاثهم.

ولكن بي بي قالت في البيان الذي أصدرته إنها لا تفرض قيودا على عمل العلماء.

ولكن محامي البيئة من نيو أورليانز جول والتزر ألقى نظرة على شروط العقود التي تعرضها بي بي وقال إنها تتناقض مع ما ورد في بيان الشركة.

وقد أبدى بعض العلماء رغبتهم في توقيع العقد الذي عرضه عليهم محامو شركة بي بي.

وعرض المحامون على بعض العلماء الذين اتصلوا بهم أجورا تصل الى 250 دولارا في الساعة.

وقال بروفيسور ايرف ماندلسون الذي وافق على توقيع العقد انه وزملاءه سيعطون رأيا موضوعيا مبنيا على الحقائق وانهم لن يكونوا منحيزين.