اكتشاف قبر جماعي في المكسيك يضم 21 جثة

قبر جماعي في المكسيك
Image caption اكتشاف ثلاثة قبور جماعية خلال أسابيع

عثر جنود في المكسيك على قبر جماعي يضم 21 جثة على الأقل، وذلك في ولاية نيوفو ليون الشمالية.

وقالت السلطات الأمنية في البلاد إنها تلقت إبلاغا قادها إلى موقع واسع مساحته ضعف مساحة ملعب لكرة القدم.

ويعتقد المحققون أن عصابات الاتجار بالمخدرات استخدمت هذا المكان النائي لتعذيب وإعدام ضحاياها.

واكتشف خلال الأسابيع الماضية قبران جماعيان آخران في الولاية التي تعتبر ساحة معركة عنيفة بين عصابات المخدرات المتنافسة.

وعثر على الجثث في جرف (70 مترا × 40 مترا) شرق مدينة مونتيري.

ويستخدم أفراد فرق التحقيق الحفارات لكشف ما إذا كانت هناك جثث أخرى.

ويقولون إنهم وجدوا موقعين آخرين في الجرف تبدو تربتهما وكأنما قد تم العبث بها، ويعتقد أن جثثا أخرى قد دفنت في هذين الموقعين.

تعذيب

ويقول المحققون إن مظهر الموقع بكميات كبيرة من الدم على طول مرتفع بسيط وآثار الوقود في أسفل الجرف، توحي بأن الضحايا قد تم جرهم على طول حافته حيث تم تعذيبهم وقتلهم.

وأضافوا أنه تم إلقاء الجثث بعد ذلك في ذلك الجرف الذي يبلغ عمقه 20 مترا حيث أضرمت النيران فيها.

واختفى أكثر من 200 شخصا في هذه الولاية الحدودية خلال السنوات الثلاث الماضية.

وشهدت نيفو ليون زيادة في أحداث العنف تعزوها الشرطة إلى النزاع المميت بين عصابة "جلف كارتل" وعصابة القتلة المحترفين "زيتا" التي كانت تابعة للأولى.

والنزاع محتدم بين العصابتين للسيطرة على طرق المخدرات المجزية إلى الولايات المتحدة.