تشافيز: سنقطع النفط عن الولايات المتحدة اذا هاجمتنا كولومبيا

الرئيس الفنزويلي هوجو تشافيز
Image caption تشافيز من اشد المعارضين للولايات المتحدة

هدد الرئيس الفنزويلي هوجو تشافيز الاحد بقطع امدادات النفط عن الولايات المتحدة اذا تعرضت بلاده لهجوم كولومبي بسبب الخلاف الناشئ عن اتهام كاراكاس بايواء متمردين كولومبيين من حركة فارك اليسارية.

وتجدر الاشارة الى ان تشافيز كان قد قطع الاسبوع الماضي علاقات بلاده الدبلوماسية مع كولومبيا بسبب الاتهامات التي اطلقتها الحكومة الكولومبية المنتهية ولايتها والمقربة من الولايات المتحدة، والتي قالت فيها ان فنزويلا تحمي المتمردين الكولومبيين وتأويهم، مشيرة الى ان كاراكاس "سمحت للقادة العسكريين من كبار متمردي حركة فارك بالتحرك والعمل بحرية في معسكرات على الحدود بين البلدين".

وقال تشافيز وهو يساري ومعارض شرس للولايات المتحدة انه "اذا وقع أي عمل مسلح على فنزويلا انطلاقا من الاراضي الكولومبية أو من أي مكان آخر بتشجيع من الولايات المتحدة فستوقف فنزويلا تصدير النفط الى الولايات المتحدة حتى لو اضطر الفنزويليون الى أكل الحجارة".

اجتماع استثنائي

كما نفى الرئيس الفنزويلي الاتهامات الموجهة اليه وقال انه "لن يتسامح مع اي جماعات اجنبية مسلحة في فنزويلا".

على صعيد آخر، اعلنت حكومة الاكوادور ان اجتماعا استثنائيا لوزراء خارجية اتحاد دول امريكا الجنوبية سيعقد الخميس في كويتو لمناقشة الازمة الناشئة بين كراكاس وبوجوتا، بعد ان طلبت فنزويلا الخميس من الاكوادور التي ترأس الاتحاد مؤقتا بعقد اجتماع طارئ على مستوى وزراء الخارجية الاتحاد "للتنديد بالتعديات الخطيرة التي ترتكبها بوغوتا بحق كراكاس".

واعلنت وزارة خارجية الاكوادور في بيان اصدرته يوم السبت ان "جدول الاعمال المقترح سيتناول من ضمن النقاط الاساسية قطع العلاقات بين فنزويلا وكولومبيا واعتماد آليات تعزز حوار السلام في المنطقة".

كما افيد بأن الامين العام لاتحاد دول امريكا الجنوبية نستور كيرشنر سيلتقي الاثنين في بوينس ايريس رئيس كولومبيا المنتخب خوان مانويل سانتوس لمناقشة الازمة الدبلوماسية بين بوجوتا وكراكاس، حسب ما افادت وكالة الانباء الفرنسية نقلا عن مصدر قريب من الرئيس الارجنتيني السابق.

ومن المتوقع ان يتولى سانتوس مهامه رسميا كرئيس لكولومبيا في 7 اغسطس/ آب المقبل ليخلف الرئيس الحالي الفارو اوريبي.