بوتين يلتقي الجواسيس المرحلين من الولايات المتحدة

أنا تشابمان
Image caption أنا جردت من جواز سفرها البريطاني

التقى رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين عملاء الاستخبارات الروسية الذين رحلوا من الولايات المتحدة في إطار صفقة تبادل.

وقال بوتين وهو ضابط سابق بجهاز المخابرات السوفياتي السابق (كيه.جيه.بي) للصحفيين اثناء زيارة عمل لاوكرانيا "لا يراودني أدنى شك في أنهم سيعيشون حياة ممتعة ومشرقة."

واضاف قائلا "(المشكلة) الاولى هي اتقان لغة اجنبية كأنها اللغة الام. التفكير والتحدث بها وفعل ما يطلب منك من اجل مصلحة وطنك لسنوات طويلة دون الاعتماد على حصانة دبلوماسية".

وقال بوتين إنه قال للعملاء إنه معجب بما قاموا به، واضاف أن من يخونون مواطنيهم سيدفعون ثما لذلك، ولكنه لم يوضح فيما إذا كان هذا يعني أن روسيا تخطط للانتقام، وقال ردا على أسئلة الصحفيين "ليس من الصواب قول هذا، لأجهزة الاستخبارات قوانينها الخاصة والجميع يعرف تلك القوانين".

وكان بين المجموعة التي قابلها بوتين انا تشابمان التي تبلغ من العمر 28 عاما وكانت تدير أعمالا عقارية وجردت من جنسيتها البريطانية بعد ترحيلها من الولايات المتحدة. وكانت قد تزوجت من بريطاني في 2002 لكنها طلقت فيما بعد.

ولم يكشف بوتين عن المكان الذي قابل فيه الجواسيس، وكان الرئيس السابق لروسيا قد عمل لفترة من حياته المهنية في مجال الاستخبارات فيما كان يعرف بألمانيا الشرقية.

واعترف عشرة أشخاص بانهم عملاء سريين لروسيا في الولايات المتحدة في واحدة من أكبر فضائح الجاسوسية منذ الحرب الباردة.

وجرى ترحيلهم الى روسيا التي وافقت بدورها على الافراج عن أربعة اشخاص مسجونين للاشتباه في اتصالهم بأجهزة استخبارات غربية.