ديفيد كاميرون: لا يمكن السماح باستمرار غزة كمعسكر اعتقال

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

قال رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون إن الوضع الإنساني الحالي في قطاع غزة هو أشبه ما يكون بمعسكر اعتقال وأنه يجب أن يتغير عبر السماح بحرية الحركة للسكان والمساعدات الإنسانية.

وطالب كاميرون في خطاب أمام البرلمان التركي في أنقرة بأن تكون التحقيقات الإسرائيلية في الهجوم على قافلة المساعدات التركية لقطاع غزة "سريعة وشفافة وصارمة".

ووصف مراسل بي بي سي في القدس مطالبة كاميرون بتغيير الوضع القائم في غزة بأنه تكرار لمواقف المسؤولين البريطانيين إلا أنها المرة الأولى التي يصف بها رئيس وزراء بريطاني الوضع في غزة بانه يشبه "معسكر اعتقال".

وأشار كاميرون إلى أمله في أن تستأنف مفاوضات السلام المباشرة بين الإسرائيليين والفلسطينيين خلال الأسابيع المقبلة، وعن أمله في أن تلعب تركيا دورا في تعزيز فرص السلام القابل للاستمرار.

رد الفعل الإسرائيلي

وفي أول رد فعل إسرائيلي على تصريحات ديفيد كاميرون، قال نائب وزير الخارجية الإسرائيلي داني أيالون في تصريحات لبي بي سي "لا يمكن لأحد أن ينكر أن غزة محتلة من قبل حركة حماس، وهي منظمة ارهابية متشددة ما يؤثر في الوضع القائم هناك".

وأضاف "إذا قامت حماس بالقبول بشروط السلام التي وضعها المجتمع الدولي بما فيها الإعتراف بإسرائيل واحترام الاتفاقيات السابقة بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية والتخلي عن العنف فإن الوضع يمكن أن يتحسن".

وقال "الجميع يعرفون الآن أن قافلة المساعدات نظمها مجموعة الأشخاص السفاحون المرتبطون بالجهاد الدولي وأنهم قد وضعوا كمينا لأولئك الذين يقومون على تنفيذ الحصار القانوني".

ورفض المتحدث باسم رئيس الوزراء الإسرائيلي التعليق على تصريحات رئيس الوزراء البريطاني في أنقرة.

تركيا والإتحاد الأوروبي

وفي موضوع آخر، قال رئيس الوزراء البريطاني إنه سيحارب من أجل عضوية تركيا في الاتحاد الأوروبي وعبر عن غضبه لبطء تقدم المفاوضات التي تجريها أنقرة بهذا الشأن.

وأضاف في خطابه أن "تركيا يمكن أن تصبح قوة أوروبية مهمة ويمكن أن تصبح همزة الوصل بين الشرق والغرب".

وقارن كاميرون خلال أول زيارة رسمية له بعد توليه منصبه في مايو آيار الماضي بين المصاعب التي تواجهها تركيا في الانضمام للإتحاد الأوروبي وتلك التي واجهتها بريطانيا في ستينات القرن الماضي عند انضمامها للمنظمومة الأوروبية.

وأشار إلى أنه يرغب في أن "يمهد الطريق أمام تركيا للإنضمام للإتحاد الأوروبي"، كما أكد على أن تركيا "مهمة للإقتصاد والأمن والدبلوماسية الأوروبية".

وردد كاميرون في خطابة عبارات واضحة وقوية في دعم عضوية أنقرة للاتحاد الأوروبي من قبيل "أنا هنا لدعم انضمام عضوية تركيا للاتحاد الأوروبي والقتال من أجلها".

واضاف "أعتقد ان من الخطأ القول أن تركيا يمكنها أن تتولى الحراسة أمام المعسكر، لكن دون السماح لها بدخول الخيمة. سأدافع بثبات من اجل انضمامكم
الى الاتحاد الاوروبي ومن اجل مزيد من التأثير في الدبلوماسية الأوروبية".

يذكر ان تركيا كانت قد بدأت مفاوضات الانضمام الى الاتحاد في عام 2005، ولكن ثمة انقسامات حادة بين اعضاء الاتحاد الـ 27 حول ما اذا كان ينبغي قبول تركيا كعضو كامل.

وتتخوف فرنسا وألمانيا من دخول تركيا التي يبلغ عدد سكانها 73 مليون نسمة جميعهم تقريبا من المسلمين الى الاتحاد الاوروبي.

ويعلن كاميرون مع رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوجان الثلاثاء عن إنشاء تحالف استراتيجي بين البلدين.

وستكون الهند محطة كاميرون التالية بعد اختتام زيارته إلى تركيا.

أكثر الموضوعات تفضيلا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك