دوتش سجان كمبوديا سيستأنف الحكم الصادر بحقه

دوتش
Image caption يمكن لدوتش ان يخرج من سجنه بعد 19 عاما من صدور هذا الحكم

اعلن "دوتش"، المدير السابق لسجن تول سلينغ في بنوم بنه والمعروف ايضا باسم "اس 21" انه سيستأنف الحكم الصادر بحقه بالسجن لمدة 30 عاما لـ"ارتكابه جرائم حرب وجرائم ضد الانسانية" عندما كان مسؤولا عن السجن خلال فترة حكم الخمير الحمر في كمبوديا.

ونقلت وكالة الانباء الفرنسية عن كار سافوث محامي دوتش ان موكله اتخذ قرار استئناف الحكم دون ان يعطي أي تفاصيل اضافية.

وكان دوتش واسمه الحقيقي كاينغ غويك اياف والبالغ من العمر 67 عاما اول مسؤول تصدر المحكمة الخاصة المكلفة محاكمة الخمير الحمر والتي انشأت برعاية الامم المتحدة عام 2003 حكمها بحقه بينما ينتظر اربعة قادة سابقين في نظام الخمير الحمر ان تبدأ محاكمتهم مبدئيا العام القادم.

وقالت المحكمة في الجلسة التي عقدتها يوم الاثنين والتي صدر خلالها الحكم ان دوتش "عمل دون هوادة للتحقق من ان اس 21 يعمل بفعالية، واعترف بدوره كرئيس مطلق اليدين لهذا السجن".

ولكن المحكمة اعتبرت ان الادلة غير كافية لتأكيد ان دوتش قام شخصيا بتعذيب الضحايا، ما قد يكون مبررا لعدم صدور حكم بالسجن المؤبد عليه.

تخفيض الحكم

وبذلك، يمكن لدوتش ان يخرج من سجنه بعد 19 عاما من صدور هذا الحكم اذ ستحتسب الاعوام التي قضاها في السجن جزء من العقوبة.

كما خفضت المحكمة عقوبة دوتش الى 30 سنة مقابل 35 سنة سابقا بسبب فترة اعتقال غير مشروعة لانها جاءت قبل انشاء المحكمة الدولية.

وتجدر الاشارة الى ان سجن تول سلينغ كان مدرسة ثانوية، تحول تحت حكم الخمير الحمر الى معتقل تعرض فيه اكثر من 15 الف شخص للتعذيب قبل ان يتم اعدامهم بين عامي 1975 و1979، حسبما تفيد التقديرات.

كما يذكر ان المحكمة اثارت جدلا كبيرا بين الامم المتحدة والمجتمع الدولي ما ادى الى انتظارها 3 اعوام قبل ان تبدأ بعملها.

وكان بول بوت زعيم الخمير الحمر قد توفي عام 1998، أي بعد نحو 20 عاما على اطاحة القوات الفيتنامية بنظامه الذي تسبب بقتل مليوني كمبودي اي ربع عدد سكان البلاد.