محكمة بريطانية ترفض طلبا صربيا بتسليم رئيس البوسنة الاسبق ايوب جانيتش

ايوب جانيتش
Image caption ايوب جانيتش خارج المحكمة في لندن وخلفه ابنته امينة وابنه امير

ردت محكمة بريطانية يوم الثلاثاء دعوى كانت قد اقامتها الحكومة الصربية للمطالبة بتسليمها رئيس البوسنة والهرسك الاسبق ايوب جانيتش المطلوب لديها بتهمة اقتراف جرائم حرب.

وقالت المحكمة في قرارها إن المحاكمة التي يعدها الصرب لجانيتش تخفي دوافع سياسية.

وقال جانيتش، الذي كان عضوا في مجلس الرئاسة الثلاثي الذي كان يدير البوسنة اثناء الحرب الاهلية التي شهدتها تلك الجمهورية الصربية السابقة بين عامي 1992 و1995، إن القرار اكد براءته من التهم الموجهة اليه.

ولكن الحكومة الصربية قالت إنها تنوي استئناف القرار.

وكان جانيتش البالغ من العمر 64 عاما قد اعتقل في مطار هيثرو بلندن في الاول من مارس/آذار الماضي بطلب من السلطات الصربية لضلوعه، حسب مذكرة الاعتقال، في "مؤامرة مع آخرين لاقتراف جرائم قتل وانتهاكات اخرى لمعاهدة جنيف، وبالتحديد قتل جنود جرحى."

ولكن القاضي البريطاني تيموثي ووركمان قال في نص قراره اليوم: "إن الغرض من اقامة هذه الدعوى سياسي، ولذا فتعتبر هذه الدعوى محاولة لاساءة استخدام هذه المحكمة لاغراض سياسية. لقد توصلت الى نتيجة مفادها ان لا سبب منطقي يدعو الى اقامة دعوى ضد الدكتور جانيتش."

وقال القاضي إن تحقيقين منفصلين اجريا في الماضي خلصا الى ان جانيتش برئ من كل التهم الموجهة له، كما ولم تظهر الى العلن اية ادلة جديدة منذ ذلك الحين لتبرير اتخاذ قرار مخالف.

وتريد صربيا محاكمة جانيتش و18 مسؤولا بوسنيا سابقا آخر لمسؤوليتهم المزعومة عن هجوم قامت به القوات البوسنية على رتل منسحب للجيش الوغسلافي السابق في العاصمة البوسنية سراييفو في مايو/ايار 1992، في معركة كانت من اولى معارك الحرب البوسنية.

وتقول السلطات الصربية إن ذلك الهجوم اسفر عن مقتل واصابة العشرات من الجنود اليوغسلاف.

ولكن جانيتش وصف المحاولات الصربية لتسليمه الى صربيا بأنها "نموذج تقليدي لاساءة استخدام القضاء."

ومضى الرئيس البوسني الاسبق، الذي كان يتحدث للصحفيين خارج المحكمة بعد صدور القرار، للقول: "حاولت الحكومة الصربية بدعواها هذه تقويض النظام القضائي في هذا البلد. لقد تمكنوا بطريقة ما من الالتفاف على النظام هنا (في بريطانيا) وابقوني حبيس الدار لمدة خمسة شهور خالقين انطباعا بأن لديهم شيئا ما ضدي ولكن في حقيقة الامر لم يكن لديهم اي شئ."

الا ان برونو فيكاريتش، نائب المدعي العام الصربي في قضايا جرائم الحرب، قال: "نحترم القرارات التي يصدرها القضاء البريطاني، ولكن لدينا خيار الاستئناف وهذا ما سوف نفعله."

ولكن وزارة الداخلية البريطانية اكدت بأن جانيتش يمكنه مغادرة البلاد والعودة الى البوسنة في اي وقت. وقالت اسرة الرئيس البوسني الاسبق إنه ينوي العودة الى سراييفو يوم الاربعاء.

"قرار صائب"

وفي العاصمة البوسنية، وصف زليكو كومسيتش، العضو الكرواتي في لجنة الرئاسة الثلاثية، قرار المحكمة بأنه "قرار صائب."

وقال كومسيتش في تصريح ادلى به الثلاثاء: "لقد منيت السياسات المؤمنة بصربيا الكبرى بهزيمة جديدة اليوم، لأن الحجج التي جاء بها الصرب رفضت رفضا قاطعا بينما قبلت حجج الدفاع جميعا."