ألمانيا: تأبين لضحايا التدافع في مهرجان الحب

تبكي ضحايا حادث التدافع
Image caption تبكي ضحايا حادث التدافع

احتشد آلاف الأشخاص في مدينة دويسبرج الألمانية للمشاركة في مراسم تأبين 21 شخصا لقوا حتفهم في تدافع خلال مهرجان موسيقي جرى الأسبوع الماضي في المدينة.وتسبب الحادث أيضاً في جرح أكثر من 500 شخص خلال الذعر الذي تسبب فيه التدافع.

ونُكست الأعلام في أنحاء ألمانيا، بينما قطعت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل عطلتها الصيفية للمشاركة في المراسم.

وأطلق الادعاء الألماني تحقيقات في الحادث لتحديد ما إذا كان الأهمال سبب الحادث المأساوي.

وتعهد مسؤول رفيع المستوى بعد مهرجان التأبين بأن تقوم السلطات بكل ما بوسعها لمعرفة المسؤول عما حصل.

وقطعت المستشارة أنجيلا ميركيل إجازتها الصيفيةلحضور مراسم التأبين إلى جانب أقرباء واصدقاء الضحايا.

وفيما تتسع كنيسة المخلص حيث جرى المهرجان لستمئة مقعد، تابعه المئات الآخرون عبر الشاشات الكبيرة التي نصبت في كنائس أخرى والملاعب الرياضية في المدينة، وفقاً لما أكدته مراسلة بي بي سي تريستانا مور.

Image caption ميركل قطعت إجازتها لحضور المراسم

ووفقاً لمور، فإن حدة الغضب الشعبي حيال الحادث ارتفعت، بعدما اتهمت التحقيقات القيمين على المهرجان بالفشل في التعامل مع الحشود.

وغاب عمدة المدينة أدولف سورلاند عن مراسم التأبين، خوفاً من أن يجرح حضوره مشاعر أقارب الضحايا. ووضع سورلاند تحت حراسة مشددة بعد تلقيه تهديدات بالقتل.

المزيد حول هذه القصة