اليونان: سائقو الشاحنات ينهون إضرابهم ضد خطط لإصلاح مهنتهم

أعلن زعماء نقابات سائقي الشاحنات في اليونان الأحد إنهم قرروا إنهاء الإضراب ضد خطط الحكومة، والرامية إلى إصلاح مهنتهم وفتحها على المزيد من المنافسة أمام سائقين جدد.

سائقة شاحنة يوناني أمان البرلمان في العاصمة أثينا

انصاع بعض سائقي الشاحنات اليونانيين إلى أمر حكومي يدعوهم للعودة إلى العمل، بعد أن كان قد تسبب الإضراب بشل حركة النقل في البلاد.

وكان سائقو الشاحنات فى اليونان، وعددهم قرابة 33 ألفا، قد قرروا الاثنين الماضى التوقف عن العمل في مواجهة تحرُّك الحكومة الاشتراكية نحو فتح مهنتهم لانضمام سائقين جدد إليها، وخفض تكلفة استخراج تراخيص امتلاك وتشغيل الشاحنات الجديدة.

وخرج السائقون إلى الشوارع في تجمعات غاضبة للتعبير عن رفض عودة الحكومة إلى التدخل في مهنتهم من جديد بغرض تمرير حزمة الإصلاحات الجديدة.

إلاََّ أن زعماء النقابات أكَّدوا عزمهم على إجراء مباحثات جديدة مع الحكومة بشأن خطط الإصلاح المذكورة.

"انصياع"

لقد قررت الجمعية العامة لنقابات عمال الشاحنات، وبنسية هامشية ضئيلة من الأصوات، إنهاء الإضرابات

جورج تزورت، زعيم نقابة عمال سائقي الشاحنات باليونان

فقد انصاع بعض سائقي الشاحنات اليونانيين إلى أمر حكومي يدعوهم للعودة إلى العمل، بعد أن كان قد تسبب الإضراب بشل حركة النقل في البلاد وتعطيل إمدادات الوقود وسط موسم الصيف السياحي الحالي المزدحم والحار.

وقال جورج تزورت، زعيم نقابة عمال سائقي الشاحنات باليونان: "لقد قررت الجمعية العامة لنقابات عمال الشاحنات، وبنسية هامشية ضئيلة من الأصوات، إنهاء الإضرابات"، قائلا إن السائقين سوف يعودون إلى ممارسة عملهم الاثنين.

ونقلت التقارير أنه على الرغم من تحسن الأوضاع فى العاصمة أثينا وبعض المدن الرئيسية بشكل ملحوظ، إلاَّ أن بعض المناطق لاتزال تواجه نقصا فى الوقود.

إصلاحات "مثيرة للجدل"

وتمكنت الحكومة الاشتراكية من تنفيذ اصلاحات مثيرة للجدل، مثل نظام المعاشات وخفض العجز فى الميزانية، إلاَّ أن أغلب اليونانيين يعارضون الإجراءات الجديدة التي واجهوها بإضرابات شبه يومية.

احتجاجات ضد الاجراءات التقشفية في يونيو/حزيران الماضي في اليونان

وقعت اشتباكات بين الشرطة اليونانية ومحتجين في شهر يونيو/حزيران الماضي.

وكانت قد وقعت اشتباكات بين الشرطة اليونانية وعدد من المحتجين في أثينا وميناء بيريوس خلال إضراب عام استمر لمدة 24 ساعة أواخر شهر يونيو/حزيران الماضي احتجاجا على الإجراءات التقشفية التي اتخذتها الحكومة.

وقد توقفت الخدمات العامة في عموم البلاد إثر الإضراب المذكور، والذي دعت إليه النقابات احتجاجا على اجراءات الحكومة لاصلاح قوانين العمل والتقاعد ضمن حزمة الاجراءات التقشفية للحكومة الاشتراكية اليونانية لخفيض العجز والمديونية في البلاد.

وكانت الحكومة اليونانية قد تعهّّدت في وقت سابق من العام أمام دول منطقة اليورو وصندوق النقد الدولي بتطبيق تلك الإجراءات مقابل إنقاذ اليونان من أزمتها المالية، من خلال منحها قروض بقيمة 110 مليارات يورو على ثلاث سنوات.

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك