البرازيل تعرض استقبال إيرانية محكوم عليها بالرجم

الرئيس لولا داسيلفا
Image caption الرئيس لولا داسيلفا

قال الرئيس البرازيلي لويس إناسيو لولا دا سيلفا إن بلاده على استعداد لاستقبال الإيرانية المحكوم عليها بالإعدام رجما بالحجارة في بلادها بعد إدانتها بإقامة علاقة خارج إطار الزواج.

وكانت السلطات الإيرانية قد علقت الحكم بالإعدام لإتاحة الفرصة أمام مراجعة قانونية يجريها القضاء. وقد اثار الحكم انتقادات دولية واسعة.

وقال لولا خلال مهرجان لحزبه السياسي إنه يتقدم بالعرض كصديق للرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد وشعبه.

واكد الرئيس البرازيلي انه يكن "الاحترام لقوانين ايران لكن اذا كانت صداقتي للرئيس والشعب في ايران تعني شيئا، واذا كانت هذه المرأة تشكل ازعاجا، بامكاننا استضافتها في البرازيل".

وتوثقت العلاقات بين البلدين خلال العام الجاري بعدما تزعمت البرازيل جهودا دبلوماسية لدعم تخصيب اليورانيوم الإيراني في الخارج.

وأدينت سكينة محمدي اشتياني (43 عاما) في 15 مايو/ ايار 2006 باقامة "علاقة غير شرعية" مع رجلين بعد وفاة زوجها و"بالقتل وجرائم" اخرى.وتم تثبيت الحكم في 2007 من المحكمة العليا، لكن حملة دولية واسعة تسعى لمنع تطبيق هذا الحكم بحقها.

Image caption الايرانية سكينة محمدي أشتياني

وناشدت الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي وبريطانيا وجماعات حقوق الانسان الدولية بوقف الاعدام.

ونشر ناشطون في الدفاع عن حقوق الانسان الجمعة في لندن رسالة نسبت إلى اشتياني توسلت فيها اطلاق سراحها لتعود الى اطفالها.

واضافت "أخاف أن أموت. ساعدوني على البقاء على قيد الحياة وقبلوا أولادي".

واعلنت ناطقة باسم اللجنة لوكالة فرانس برس ان الرسالة نقلت من اشتياني خلال "حديث هاتفي"، من دون ان تعطي تفاصيل اخرى.

المزيد حول هذه القصة