إيران و "تهديدات" السفير الأمريكي

مفاعل بوشهر النووي
Image caption مفاعل بوشهر النووي

جاء اللقاء ساخنا وأطلق فيه جلن دافيز المبعوث الأمريكي الدائم لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية تهديداته ضد إيران.

"الخيار العسكري (ضد إيران) ليس مستبعدا .... كل شىء مطروح على الطاولة."

برر الدبلوماسي الأمريكي موقفه أثناء اللقاء مع حسن معوض في برنامج "في الصميم"، مشيرا إلى "الأفعال الإيرانية الاستفزازية" وعدم استجابتها لما سماه بالمجتمع الدولي.

"إيران سوف تدفع الثمن إذا لم تف بالتزاماتها."

جاء ذلك التهديد بعد يوم من تصريحات الأدميراك مايك مولن رئيس هيئة الأركان الأمريكية المشتركة قال فيها إن لدى القوات الأميركية خطة جاهزة لتوجيه ضربة عسكرية ضد إيران إذا امتلكت السلاح النووي.

ورفض الدبلوماسي الأمريكي الدعوة التي وجهها الرئيس الإيراني أحمدي نجاد لمناظرة الرئيس الأمريكي باراك أوباما خلال اجتماعات الأمم المتحدة في سبتمبر أيلول المقبل.

"لا نحتاج إلى مناظرة (بين الرئيسين) حول كل الموضوعات المتعلقة بالعالم. كل ما نحتاجه أن يجلس الإيرانيون وأن نركز جهودنا حول معالجة المخاوف لدينا بشأن برنامج إيران النووي.

اللقاء يذاع بعد نشرة السابعة مساء الثلاثاء بتوقيت جرينتش.

"ليست كافية"

قلل ديفيز من الخطاب الذي أرسلته إيران إلى الوكالة الدولية للطاقة الذرية حول الاقتراح الذي وقعته طهران مع البرازيل وتركيا في آيار مايو الماضي.

الاقتراح يطالب الدول الكبرى بتبادل كمية من اليورانيوم الموجود لديها والضعيف التخصيب بكمية من الوقود النووي المخصب بنسبة 20% واللازم لتشغيل مفاعل الابحاث في طهران، على ان تتم عملية التبادل في الاراضي التركية.

لكن السفير الأمريكي قال إن الخطاب الإيراني لا يخاطب "المخاوف التي عبرنا عنها (بشأن الاقتراح)" وسوف نرد في الوقت المناسب وكلنا أمل إن أمكننا بدء مفاوضات مع الجانب الإيراني تحت مظلة الوكالة الدولية".

وكانت مجموعة فيينا اقترحت على طهران في تشرين الاول/اكتوبر 2009 عملية تبادل مشابهة برعاية الوكالة الدولية للطاقة الذرية، غير ان الجمهورية الاسلامية اشترطت لقبول العرض شروطا اعتبرتها الدول الكبرى غير مقبولة، ما حدا بايران الى تقديم اقتراح مضاد تمثل ب"اعلان طهران".

هل يتكرر السيناريو العراقي؟

وأوضح ديفيز أن التعامل مع الملف الإيراني يختلف عن التعامل مع نظيره العراقي قبل شن الحرب الأمريكية في 2003.

"المسألة ليست هل لدى إيران أسلحة دمار شامل أم لا (كما في العراق) إنما في هل تلتزم إيران بما يجب عمله كدولة موقعة على اتفاقية منع الانتشار النووي."

يذكر أن اللقاء مع ديفيز في برنامج "في الصميم" جاء ضمن سلسة من اللقاءات التي يعقدها الدبلوماسي الأمريكي مع وسائل الإعلام العربية والأجنبية هنا في لندن.

برر ديفيد باول المنسق الإعلامي في السفارة الأمريكية في لندن بالقول: "نريد أن نوضح موقفنا ... نريد أن نخبر العالم ماذا يحدث."