إدانة شخصين متهمين بالتخطيط لتفجير مطار أمريكي

جلسة المحاكمة
Image caption عقوبة المتهمين قد تصل إلى السجن المؤبد

أدانت هيئة محلفين اتحادية في نيويورك يوم الاثنين اثنين من الإسلاميين المتشددين بتهمة التخطيط لتفجير مطار جون اف كنيدي الدولي في نيويورك.

وقالت هيئة الادعاء إن راسل ديفريتاس الباغ من العمر 67 عاما وهو مواطن أمريكي ولد في جايانا، وعبد القدير البالغ من العمر 58 عاما من جايانا خططا لتفجير مبان وخزانات وأنابيب وقود في المطار.

ويواجه الرجلان اللذان اعتقلا في يونيو / حزيران عام 2007 عقوبة تصل إلى السجن المؤبد.

وأوضحت هيئة الادعاء أن ديفريتاس الذي كان يعمل في المطار قدم معلومات ومخططات بشأن المطار، أما عبد القدير وهو مهندس فساعد في الجوانب الفنية مثل كيفية تفجير أنابيب الوقود المدفونة.

ورد دفاع المتهمين بأن "خطط موكليهما كلها مجرد أقوال لا أفعال" ولكن هيئة الادعاء قالت إن المتهمين تجاوزا مجرد الكلام و"اتخذا خطوات ملموسة لتحويل هذه الخطة الى واقع."

وقال مسؤولون بوزارة العدل الأمريكية إن السلطات كشفت المخطط عندما حاول ديفريتاس تجنيد مهرب مخدرات يعمل متسترا لدى مكتب التحقيقات الفيدرالي لمساعدته في العملية.

وأضاف المسؤولون إن المتهمين قاموا بمراقبة المطار وتصوير أهدافهم بالفيديو وتحميل صور ملتقطة بالاقمار الصناعية من الانترنت وقد سجل المخبر بعض المحادثات التي دارت بينه وبين ديفريتاس بعد أن اكتسب ثقته.

وأفادت تقارير أن موافقة مهرب المخدرات على العمل لصالح المباحث الفيدرالية في مقابل تخفيف العقوبة التي صدرت بحقه في قضية أخرى.

وكانت السلطات قد ألقت القبض على رجلين آخرين في المؤامرة أحدهما يدعى كريم إبراهيم من ترينيداد وتوباجو ولكن حالته الصحية لا تسمح بمحاكمته.

أما الآخر ويدعى عبد النور ويبلغ من العمر 60 عاما من جايانا فاعترف في يونيو / حزيران بأنه مذنب بتهمة منفصلة هي تقديم دعم مادي للإرهاب وقد يحكم عليه بالسجن مدة تقرب من 15 عاما.

المزيد حول هذه القصة