مقتل 5 في صدامات جديدة بكشمير الهندية

دمار وخراب في احد الأحياء التي شهدت مواجهات
Image caption دمار وخراب في احد الأحياء التي شهدت مواجهات

أعلنت الشرطة الهندية اليوم الاثنين، أن القوات الحكومية قتلت خمسة متظاهرين كشميريين، فيما اتسعت دائرة الصدامات في المنطقة.

وتظاهر عشرات الآلاف ضد حكم نيودلهي للشطر الهندي من الاقليم المقسم، والذي تقطنه غالبية مسلمة.

وقالت الشرطة إن قوى الأمن أطلقت النار على المتظاهرين في عدة بلدات، متسببةً في مقتل خمسة وجرح أكثر من ثلاثين.

وقتل 38 شخصا منذ 11 حزيران/يونيو خلال اعمال العنف التي تعتبر الاسوأ في كشمير الهندية منذ عامين.

وقال شرطي ان "قوات الامن اضطرت الى فتح النار بعد ان حاولت تفريق المتظاهرين بالهراوات والقنابل المسيلة للدموع".

Image caption يرفعون جثة أحد القتلى

واضاف انه خلال احد الحوادث قتل رجل واصيب عشرة بجروح عندما حاولوا السيطرة على معسكر تستخدمه قوات الامن.

وفرضت السلطات الهندية حظر تجول في الشطر الهندي من اقليم كشمير، وذلك غداة مقتل ثمانية اشخاص في اثناء مواجهات عنيفة بين سكان الاقليم وقوى الامن.

ومن بين القتلى اربعة متظاهرين سقطوا في هجوم على مركز للشرطة. واضرم المتظاهرون النار في المبنى ووصلت السنة اللهب الى مخزن للمتفجرات ما احدث سلسلة انفجارات مدمرة.

ومنذ 11 حزيران/يونيو يشهد الشطر الهندي من اقليم كشمير موجة عنف بعد مقتل طالب في السابعة عشرة من العمر بسبب اطلاق الشرطة عبوة غاز مسيل للدموع.

Image caption من اعمال العنف التي شهدتها الصدامات

ودعا حاكم ولاية كشمير الهندية عمر عبدالله الاثنين الى "كسر حلقة العنف" في ختام اجتماع ازمة في نيودلهي.

وتشهد المنطقة منذ 20 عاما تمردا ضد ادارة نيودلهي ادى الى مقتل 47 الف شخص.

وتسبب النزاع بين الهند وباكستان حول السيطرة على هذه المنطقة المقسومة بينهما الى حربين من اصل ثلاث وقعت بينهما منذ 1947.

المزيد حول هذه القصة