عجز روسي عن احتواء الحرائق

خسائر بستة مليارات ونصف المليار روبل
Image caption خسائر بستة مليارات ونصف المليار روبل

بدأت روسيا تعبئة مزيد من القوات العسكرية للتصدي للحرائق التي خرجت عن السيطرة في مناطق واسعة شرقي موسكو وجنوبها. وأعلنت روسيا حالة الطوارئ في سبع مناطق طالتها الحرائق في الغابات والتي حصدت حتى الآن 40 قتيلاً، وألحقت خسائر ضخمة بالأملاك والأراضي قدرت بستة مليارات ونصف المليار روبل، وهو رقم قابل للزيادة.

وأفادت صحيفة كوميرسانت الروسية بان الرئيس الروسي ديمتري مدفيديف أعلن فرض حالة الطوارئ في مقاطعات فلاديمير وفورونيج وموسكو ونيجني نوفغورود وريازان وجمهوريتي ماري إل وموردوفيا.

ووفقا لمرسوم رئاسي، ستتولى عمليات إخماد الحرائق وحدات من الجيش وكذلك فرق المتطوعين وعناصر المنظمات الاجتماعية ووزارة الداخلية بمساعدة رجال الإطفاء وموظفي وزارة حالات الطوارئ .

ودعا رئيس الدولة المواطنين إلى تقديم المساعدة لكل من تضرر من الحرائق لكي يتمكنوا وبأسرع وقت ممكن من العودة إلى الحياة الطبيعية.

وتم إجلاء العديد من الأطفال من المخيمات الصيفية.

والتهمت ألسنة النار خمس المحاصيل الزراعية الروسية، وهو ما ساهم في ارتفاع كبير في سعر القمح في الأسواق العالمية.

وقال وزير الطوارئ الروسي ان 323 حريقاً اندلعت في الساعات الـ24 الأخيرة، لكنه لفت إلى أن غالبيتها أخمدت. كما أحصى زيادة حدة 529 حريقاً اليوم الثلاثاء تغطي رقعة مساحتها 172.300 هكتار، مقارنة مع 460 حريقاً الاثنين.

ويبدو ان موجة الحر في غرب روسيا لن تنحسر قريبا اذ ارتفعت الحرارة الى 36.8 درجة مئوية بعد ظهر الاثنين في موسكو, وبحسب مركز الارصاد الجوية الروسي قد تتجاوز الاربعين درجة مئوية في نهاية الاسبوع في القسم الغربي من روسيا.

المزيد حول هذه القصة