افغانستان: بترايوس يصدر توجيهات جديدة لتفادي سقوط مدنيين

الجنرال ديفيد بترايوس
Image caption بترايوس يعتبر مهندس انحسار العنف في العراق

أصدر الجنرال ديفيد بترايوس، قائد القوات الامريكية وقوات حلف شمال الاطلسي (ناتو) في افغانستان الاربعاء توجيهات جديدة لنحو 150 الف جندي يخدمون تحت امرته بهدف تفادي مقتل المدنيين خلال الهجمات التي تشنها القوات الامريكية وقوات الناتو في افغانستان.

وتتضمن هذه التوجيهات التي اسماها القائد الامريكي "تكتيكية" ايضاحات وتفاصيل حول ظروف وكيفية استخدام القوة في حال وجود مدنيين في المناطق المستهدفة.

ودخلت هذه التدابير حيز التنفيذ في الاول من الشهر الجاري.

وتجدر الاشارة الى ان عدد القتلى المدنيين نتيجة عمليات القوات الدولية في افغانستان كان قد سجل انخفاضا في ظل قيادة الجنرال ستانلي ماكريستال الذي كان قد وضع هذا الهدف ضمن سلم اولوياته قبل ان يقال من منصبه منذ اكثر من شهر بسبب تصريحات ادلى بها للصحافة رأى فيها الرئيس الامريكي باراك اوباما انتهاكا لمبدأ "الطاعة".

وقال بترايوس ان "على الجيوش الموجودة في افغانستان ان تضاعف جهودها لخفض عدد الضحايا بين المدنيين الى اقصى حد ممكن، لانه كلما سقطت ضحية مدنية افغانية كلما انعكس ذلك سلبا على القضية التي تقاتل الجيوش من اجلها في هذا البلد".

كما ركز بترايوس على ما وصفه بـ"ضرورة التعاون في جميع الاوقات مع القوات الافغانية التي يشكل تدريبها وتأهيلها حجر زاوية في امكانية تسليم زمام امن البلاد الى القوات الحكومية".

ترحيب

ويعتبر بترايوس مهندس التطور الايجابي في حرب العراق والذي ادى الى انحسار العنف تدريجيا في الاعوام الاخيرة.

وفي تعليق اولي على التوجيهات الجديدة التي اصدرها بترايوس، رحب حلف شمال الاطلسي بها قائلا في بيان له انها "تضع المدنيين وبشكل صارم وواضح في الاعتبار لدى اتخاذ أي قرار بتنفيذ هجوم او ضربة".

يذكر ان الحرب في افغانستان تشهد مؤخرا ردود فعل سلبية تنعكس بشكل سيء على الثقة بالرئيس الافغاني حامد كرزاي وحكومته، كما ان تسريب موقع ويكيليكس الاسبوع الماضي لاكثر من 90 الف وثيقة حكومية امريكية تتعلق بالحرب شكلت وقودا اضافيا لارتفاع الاصوات المناوئة لها.

المزيد حول هذه القصة