تشافيز "متفائل" بشأن الأزمة مع كولومبيا

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

أعلن الرئيس الفنزويلي هيوجو تشافيز أن وزير خارجيته نيكولاس مادورو سيحضر حفل تنصيب الرئيس الكولومبي الجديد خوان مانويل سانتوس.

ويأتي هذا التحسن في العلاقات بين البلدين بعد أسبوعين من قطع تشافيز علاقات بلاده مع كولومبيا.

يذكر أن الأزمة اندلعت بين فنزويلا وكولومبيا بعد اتهام بوجوتا لتشافيز بإيواء مسلحين كولومبيين.

وقال تشافيز أيضا إنه يشعر بالتفاؤل بأن جهود الوساطة التي يقوم بها الرئيس البرازيلي لويز إيناكيو لولا دا سيلفا ستؤدي إلى تخفيف التوتر بين بلاده وكولومبيا.

ويشجع لولا دا سيلفا تشافيز على استئناف الحوار مع كولومبيا.

وفيما لم يعط تشافيز أي تفصيلات عن مباحثاته مع نظيره البرازيلي التي جرت في العاصمة الفنزويلية كاراكاس، إلا أنه قال إنه طلب من لولا دا سيلفا تبليغ تحياته للرئيس الكولومبي الجديد.

وكان وزير الخارجية الفنزويلي قد ألمح إلى رغبته الدخول في مفاوضات جديدة مع الحكومة الكولومبية الجديدة.

وقال في جديث الثلاثاء إنه على ثقة بأن "الأزمة الدبلوماسية سيتم حلها خلال أيام".

وكان تشافيز قد قطع علاقات بلاده بكولومبيا في 22 تموز/يوليو الماضي بعد اتهام بوجوتا لكاراكاس بالتغاضي عن وجود معسكرات لمسلحين كولومبيين على أراضيها.

ووجهت كولومبيا اتهامها هذا لفنزويلا أثناء انعقاد جلسة غير عادية لمنظمة الدول الأمريكية.

وقدم المندوب الكولومبي حينها شرائط مصورة وصورا فوتوجرافية وخرائط قال إنها تثبت أن 1500 مسلحا ينتمون للقوات المسلحة الثورية لكولومبيا (فارك) وجيش التحرير الوطني يعملون من داخل فنزويلا.

وقد نفى تشافيز هذه التهمة بشدة.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك