السلطات الهندية تحقق في مزاعم إجبار سيدة على "المشي عارية" 10 كيلومترات

البنغال الغربية
Image caption من الشائع تعرض بعض أفراد القبائل لحوادث اضطهاد

أعلنت مفوضية شؤون المرأة في ولاية البنغال الغربية في الهند اجراء تحقيق في المزاعم التي تقول إن سيدة تنتمي لإحدي القبائل "أجبرت على السير عارية".

وقال مسؤولون إن السيدة أجبرت على المشي دون ثيابها لمسافة عشرة كيلو مترات ومرت عبر ثلاث قرى وتم تصويرها عبر كاميرا هاتف محمول.

وأضاف المسؤولون أن السيدة تعرضت للتحرش والاعتداء من قبل حشود كبيرة من الجماهير.

وأفاد سكان محليون بأن ماحدث للسيدة كان "عقابا" بسبب علاقة حب غير شرعية مع رجل من طائفة أخرى وهو الأمر الذي تكرر منذ 3 سنوات لسيدة أخرى في ولاية أسام المجاورة.

وصرحت بهاتشاريا ماليني المسؤولة بمفوضية شؤون المرأة في ولاية البنغال الغربية لبي بي سي بأن "فريقا تابعا لنا سيقوم بزيارة قرية ماسرا للحديث إلى تلك السيدة ونحن نأمل في أن ينال الجناة عقابهم".

وقالت ماليني إن الهدف الرئيسي من التحقيق هو معرفة لماذا التزمت أسرة الفتاة الصمت لكل هذا الوقت وكيف يمكن لمجلس المدينة أن يغض النظر عن مثل "هذا الحادث المروع".

وأضافت ماليني أن المفوضية طلبت من قائد الشرطة في المنطقة التي شهدت الواقعة تقديم تقرير مفصل لها.

وتعرضت الشرطة المحلية إلى انتقادات كبيرة بأنها لم تتخذ أي إجراءات حيال الحادث إلا بعد انتشار مقاطع فيديو للسيدة وهي عارية على نطاق واسع واعتقلت الشرطة 6 أشخاص على خلفية الحادث.

من جانبها قالت مفوضية حقوق الإنسان في ولاية البنغال الغربية إنها طلبت أيضا من الشرطة تقريرا مفصلا عن الحادث وأضافت " وإذا لم يكن التحقيق مرضيا لنا سنقوم بإجراء تحقيق منفصل خاص بنا وسنتوجه بتوصياتنا إلى الحكومة على إثره".

وقال رئيس مجلس القرية مانجال باسكي إنه لم يبلغ الشرطة عن الحادث بسبب "ضغوط تعرض لها من قبل سكان القرية" وأضاف أن المشكلة هدأت بعد قليل فضلا عن أن عائلة السيدة لم يريدوني أن أفعل شيئا".