لجنة التحقيق في حرب سريلانكا تبدأ أعمالها

ينفي الجيش السريلانكي ارتكاب جرائم حرب
Image caption ينفي الجيش السريلانكي ارتكاب جرائم حرب

بدأت اللجنة المكلفة النظر في سنوات الحرب الأخيرة التي شهدتها سريلانكا أول جلسة عامة لها، فيما تعالت مطالب غربية بتشكيل لجنة تحقيق مستقلة.

وتضع جماعات حقوق الانسان القوات الحكومية ومقاتلي نمور تاميل نادو في كفة واحدة.

وتعتبر الجماعة أن القوات النظامية، تماماً كمقاتلي النمور التاميل، ارتكبت جرائم حرب قبيل انتهاء الحرب العام الماضي.

في غضون ذلك، وجه 57 عضواً في الكونجرس الأمريكي رسالة إلى وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون، يحضونها فيها على الضغط لتشكيل لجنة تحقيق دولية مستقلة، معتبرين أن اللجنة التي شكلتها سريلانكا تفتقر إلى المصداقية.

ويرتكز أعضاء الكونجرس في ذلك على اتهام مجموعة الأزمات الدولية الجيش السريلانكي بقتل عشرات آلاف المدنيين التاميل خلال المواجهات الأخيرة التي سبقت وقف الحرب.

وتنفي الحكومة السريلانكية الاتهامات، مشيرة إلى أن ثمة شهود عيان ستأخذ المحكمة بشهاداتهم.

ويقول مراسل "بي بي سي" في كولومبو تشارلز هافيلاند إن سريلانكا تعد من الدول الصديقة للغرب تقليدياً، لكن طريقة إدارتها للحرب أثارت استياء واشنطن ولندن وغيرهما.

المزيد حول هذه القصة