الشرطة الهندية تقتل اربعة متظاهرين في كشمير

كشمير
Image caption يرد الهنود على الحجارة بالعتاد الحي

قالت الشرطة الهندية إن عناصرها قتلوا رميا بالرصاص اربعة متظاهرين في اقليم كشمير الخاضع للادارة الهندية يوم الجمعة.

ويقول المتظاهرون إن القتلى كانوا عزلا، ولكن الشرطة قالت إن رجالها اضطروا لاطلاق النار بعد تعرضهم للرشق بالحجارة.

وكان اثنان من القتلى من الشبان المراهقين الذين كانوا يشاركون في تظاهرة انطلقت في بلدة سوبور الواقعة شمالي مركز اقليم كشمير الهندي سريناغار.

وقتل المتظاهران الآخران في بلدتي تريغام وباتان.

يذكر ان الشرطة الهندية قتلت اكثر من 50 مدنيا في كشمير في الشهرين الماضيين.

وتثير ممارسات الشرطة واستخدامها للقوة المفرطة ضد المتظاهرين غضبا بين اهالي كشمير.

ويقول مراسل بي بي سي في سريناغار الطف حسين إنه في اغلب الحالات، استخدم رجال الشرطة العتاد الحي في المواجهات بينما لم يستخدم المتظاهرون الا الحجارة.

وكان احد زعماء الحركة الانفصالية في كشمير، سيد علي شاه كيلاني، قد ناشد المتظاهرين مؤخرا الامتناع عن القاء الحجارة على رجال الشرطة.

ويقول مراسلنا إن العديد من المتظاهرين امتثلوا لطلب كيلاني.

وكان رئيس الحكومة الهندية مانموهان سينغ قد دعا في الاسبوع الماضي الى "وضع حد لمسلسل العنف" في كشمير، وقال في رسالة وجهها الى الشعب الكشميري عبر شاشات التلفزيون إن مناظر سفك الدماء في الاقليم الخاضع للسيطرة الهندية "سببت له الما عظيما."

وينتشر مئات الآلاف من الجنود الهنود في كشمير في محاولة لوأد انتفاضة اندلعت منذ عقدين ضد الحكم الهندي للاقليم ذي الغالبية المسلمة الذي كان محورا لحربين بين الهند وجارتها باكستان منذ ان نال البلدان استقلالهما عام 1947.