مخاوف من هجمات على المسلمين بسبب تزامن أيام العيد من ذكرى 11 سبتمبر

طلبت جمعيات مسلمة في الولايات المتحدة من الشرطة الأمريكية تشديد تدابيرها الأمنية لتفادي اي اعمال عدائية ضد المسلمين بسبب تزامن عيد الفطر مع الذكرى السنوية التاسعة لهجمات 11 سبتمبر ايلول 2001.

Image caption تصاعدت خلال الفترة الماضية الدعوات التي أطلقتها أحزاب اليمين ضد المسلمين

وقالت متحدثة باسم المجلس الاسلامي للشؤون العامة ومقره في لوس انجلوس إن قوات الامن الأمريكية تلقت ارشادات تطالبها بالبقاء على أهبة الاستعداد تحسبا لاي أعمال عنف خلال عيد الفطر.

وذكرت ايدينا ليكوفيتش أن التحذير يأتي وسط "جو متنام من العداء للاسلام" تصاعدت حدته في الاشهر الاخيرة.

وأشارت حسب وكالة فرانس برس الى الاحتجاجات على بناء مركز اسلامي ومسجد في مانهاتن في موقع قريب من البرجين اللذين دمرتهما اعتداءات 11 سبتمبر.

وقالت ليكوفيتش لوكالة فرانس برس "نلاحظ احتجاجات كثيرة امام بعض المساجد تنظمها مجموعات معادية للاسلام".

واضافت ان "الاجراءات وقائية في المرحلة الحالية لان هناك عددا كبيرا من المساجد في البلاد تشعر بالقلق على جالياتها وتريد التأكد من اتخاذ تدابير وقائية".

وشددت ليكوفيتش على ان رمضان وعيد الفطر يجريان بدون حوادث في الولايات المتحدة عادة وان "المسلمين يحتفلون بهما بسلام".

الا ان مشاعر الغضب في الولايات المتحدة ازاء مخطط بناء مسجد في نيويورك وكذلك اعلان كنيسة في فلوريد نيتها تنظيم "يوم دولي لاحراق القرآن"يوم 11 سبتمبر أيلول المقبل عززا مخاوف المسلمين من احتمال تعرضهم لاعتداءات خلال هذه الفترة.

المزيد حول هذه القصة