أوباما يدعو لتشجيع السياحة في فلوريدا المتضررة بالتسرب النفطي

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

حث الرئيس الأمريكي باراك أوباما مواطنيه "بزيارة فلوريدا" للمساعدة في إحياء اقتصادها الذي تضرر جدا بسبب التسرب النفطي في مياه خليج المكسيك.

وقال أوباما إن النفط لم يعد يتسرب إلى مياه الخليج إلا أن مهمتنا لم تنته بعد، ولن نرحل حتى إتمامها".

من ناحيته قال الأدميرال ثاد آلن قائد حرس السواحل الأمريكي والمسؤول عن العمليات في المنطقة إن شركة النفط بي بي قد تحصل على الإذن بإنهاء بناء البئر الموازية للبئر المتسببة في التسرب يوم الثلاثاء المقبل.

يذكر أن بي بي هي المسؤولة عن التسرب النفطي من أحد آبارها (بئر ماكوندو) في خليج المكسيك بعد حصول انفجار على منصة التنقيب فوقه في نيسان/إبريل الماضي.

وأضاف الأدميرال أن بي بي تقوم أولا بالتخطيط وإجراء بعض الاختبارات الضرورية قبل الحصول على الإذن لإحكام إغلاق البئر المتضررة إلى الأبد، وأن الأمر قد يتطلب نحو 96 ساعة من العمل قبل إغلاق البئر المتضرر.

"الشواطئ آمنة"

ويزور أوباما ولاية فلوريدا برفقة زوجته وابنته الصغرى ساشا.

وقد حيا حرس السواحل الأمريكي وغيرهم ممن "وصلوا الليل بالنهار لوقف التسرب".

ودعا الرئيس الأمريكيين إلى قضاء إجازاتهم في فلوريدا قائلا "نتيجة لجهود التطهير أصبحت الشواطئ نظيفة، مفتوحة أمام الجمهور، وآمنة".

ويقول آندي جالاهار مراسل بي بي سي في ميامي "إن السياحة من أهم مقومات الاقتصاد في ولاية فلوريدا، إلا أن معظم الشواطئ مهجورة".

ويضيف المراسل أن الانخفاض الحاد في حركة السياحة إلى الولاية يعود إلى الاعتقاد السائد بأن جميع شواطئها مغطاة بطبقة من النفط رغم أن ذلك غير صحيح".

وأكد أوباما أنه سيواصل ممارسة الضغوط على شركة النفط بي بي المسؤولة عن التسرب النفطي حتى تسدد التعويضات المستحقة عليها من أموال الصندوق الذي أنشئ خصيصا لذلك (20 مليار دولار).

وأضاف أن "أي تأجيل غير مقبول خاصة بالنسبة لأولئك الذين فقدوا مصدر رزقهم الوحيد".

وكانت بي بي قد أعلنت أن طريقة إغلاق بئر النفط المتضرر بالاسمنت والطين قد نجحت تماما.

إلا أن الأدميرال آلن قال "إنه من غير الواضح ما إذا كان ذلك كافيا لإغلاق البئر إلى الأبد".

وستستأنف الشركة عملية حفر بئر موازية فور تحسن الظروف المناخية بحيث تصبح عملية الحفر آمنة.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك