قداس في دير تركي للمرة الأولى منذ 87 عاماً

البطريرك برثلمايوس الأول مقيماً القداس
Image caption البطريرك برثلمايوس الأول مقيماً القداس

التقى مسيحيون من الروم الأورتوذوكس للمرة الأولى منذ 87 عاماً، لإحياء قداس في دير تاريخي منع من تقديم الخدمات الدينية منذ عشرينيات القرن الماضي.

وأقيم القداس في دير سوميلا البيزنطية الأثرية قرب البحر الأسود، بحضور آلاف المسيحيين الأورتوذوكس الذين حضروا من اليونان وروسيا وجورجيا للمرة الأولى منذ العام 1923، عندما حظرت السلطات التركية النشاطات الدينية هناك، وحولت الدير الى متحف.

وأقام القداس البطريرك برثلمايوس الأول، الزعيم الروحي لأكثر من 300 مليون كنيسة أورتوذوكسية.

وغمرت الفرحة المشاركين في القداس. وعبر احدهم عن غبطته لتمكن المسيحيين من الصلاة على الارض التي يتحدر منها أجدادهم.

وتأتي اعادة فتح الدير في اطار الجهود التركية للتخفيف التدريجي من القيود المفروضة على الحرية الدينية، والذي بدأته حكومة أنقرة تماشياً مع المعايير المطلوبة للانضمام الى الاتحاد الأوروبي.

وكان عمدة البلدة أرتوغرول غنك قال ان الدير سيفتح ابوابه يوم القداس فقط، وتوقع حضور 5 آلاف مسيحي من روسيا وجورجيا واليونان.

المزيد حول هذه القصة