عائد كتاب مذكرات توني بلير يخصص للجنود الجرحى

كتاب "رحلة" سيصدر مطلع سبتمبر
Image caption كتاب "رحلة" سيصدر مطلع سبتمبر

أفادت منظمة خيرية بأن رئيس الوزراء البريطاني السابق توني بلير الذي اتهمه كثير من البريطانيين بتوريط بلادهم في حرب العراق سيتبرع بعائدات مذكراته لمشروع خاص بمساعدة الجنود المصابين.

وقالت ناطق باسم الرابطة الملكية البريطانية التي تساند الأعضاء الحاليين والسابقين في القوات المسلحة إن تبرع بلير يشمل الدفعة المقدمة التي حصل عليها مقابل نشر مذكراته والتي ذكرت وسائل الإعلام البريطانية أنها تبلغ 4.6 مليون جنيه استرليني (7.2 مليون دولار).

ويتوقع صدور الكتاب الذي سينشر بعنوان "رحلة" في الأول من سبتمبر/ أيلول.

ولفتت الرابطة الملكية البريطانية إلى أن العائدات ستحول لمركز (باتل باك تشالنج) وهو مشروع تموله الرابطة للمساعدة في إعادة تأهيل أفراد القوات المسلحة الذين لحقت بهم إصابات جسيمة.

ويتولى بلير حاليا منصب مبعوث رباعي الوساطة الدولية في الشرق الأوسط وكان أطول من تولى رئاسة حكومة لحزب العمال زمنا في بريطانيا حيث فاز في ثلاث انتخابات متعاقبة قبل أن يتنحى عام 2007.

لكن سمعته شابها قرار إرسال جنود بريطانيين للاشتراك في الغزو الذي قادته الولايات المتحدة للعراق عام 2003 دون تفويض محدد من الأمم المتحدة رغم معارضة الكثير من البريطانيين.

وقتل زهاء 179 جنديا بريطانيا في العراق كما لاقى 331 جنديا حتفهم في أفغانستان التي أرسل بلير إليها قوات أيضا. واصيب كثيرون آخرون بجروح.

ويعتزم ناشطون مناهضون للحرب تنظيم احتجاجات أمام المكان الذي سيصدر منه الكتاب.

وقال ناطق باسم بلير إن التبرع جاء تقديرا لشجاعة وتضحيات القوات المسلحة البريطانية.

وجمع بلير مبالغ مالية ضخمة منذ ترك منصبه من إلقاء الخطب والمحاضرات ومن أعمال استشارية.

وسادت لهجة عدائية تغطية الصحف لأخبار بلير الأسبوع الماضي في أعقاب نشر قائمة شروط صارمة لحضور حفل توقيع رئيس الوزراء السابق على نسخ من كتابه في سبتمبر أيلول شملت منع التصوير وأقوال عن أن بلير لن يكتب أي إهداء شخصي عند التوقيع على نسخ كتابه.

وقال بيتر برايرلي الذي قتل ابنه الجندي شون في حادث تحطم في الكويت عام 2003 أثناء اشتراكه في عملية العراق إنه أمر طيب أن تخصص عائدات الكتاب لمساعدة الجنود الجرحى.

المزيد حول هذه القصة