الأمم المتحدة تجتمع لبحث الزيادة في جهود إغاثة ضحايا فيضانات باكستان

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

ينتظر أن تعقد الأمم المتحدة اجتماعا طارئا لبحث سبل الزيادة في حجم المساعدات الدولية لضحايا الفيضانات في باكستان.

وقالت الأمم المتحدة إنها تمكنت لحد الآن من جمع نصف المبالغ المطلوبة لتسيير المساعدات الأولية وهي 460 مليون دولار، لكن الاستجابة تبدو بطيئة.

ويقدر أن عدد من هم في أمس الحاجة إلى المساعدات الفورية قد بلغ ثمانية ملايين نسمة.

وسيتزامن ارتفاع هذا العدد مع ارتفاع منسوب المياه في عدد من المناطق جنوب نهر الهندوس.

وقد دعا الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إلى هذا الاجتماع الطارئ بعد عودته من باكستان حيث عاين الأسبوعى الماضي حجم الأضرار الناجمة عن الفيضانات.

ووصف كي مون الوضع بـ"المثير للجزع"، وقال إنه لم ير كارثة بهذا النطاق.

ومن المتوقع أن تتبني الدول الأعضاء قرارا يدعو المجتمع الدولي إلى "تقديم الدعم و المساعدة الكاملين" لباكستان في جهودها "للتخفيف من الآثار السلبية للفيضانات، وتلبية احتياجات إعادة الإعمار والتأهيل على المدى المتوسط والطويل".

وتقول مراسلة بي بي سي في الأمم المتحدة كيم غطاس إن القرار لن يكون ذا مفعول عملي لكنه علامة على مدى القلق الذي ينتاب واشنطن والأمم المتحدة بسبب بطء الاستجابة إلى نداء إغاثة باكستان.

وذكر مسؤولون في البيت الأبيض أن من المتوقع أن تعلن وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون زيادة في حجم المساعدات التي ستبذلها الولايات المتحدة.

وتُعد هذه الجلسة الطارئة –حسب مراسلتنا- محاولة لبث إحساس بالطابع الملح والعاجل للوضع في باكستان، والذي سيكون له عواقب دائمة في بلد يعد من أهم البلدان التي تخوض الحرب على حركة طالبان والقاعدة.

خارطة المناطق المتضررة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك