مصير الحكومة الأسترالية المقبلة بين أيدي المستقلين

في انتظار النتائج النهائية للانتخابات الأسترالية
Image caption أعلنت رئيسة الوزراء جوليا جيلارد بأنها ستظل على رأس الحكومة حتى ظهور النتائج ضمانا للاستقرار

يظهر أن أستراليا متجهة الى برلمان معلق (برلمان بدون أغلبية)، كما يبدو من شبه المؤكد أن المرشحين المستقلين هم من سيمسك بميزان القوى بعد أن تُعرف النتيجة النهائية للنتخابات البرلمانية.

فمن المرجح ألا يفوز أحد من المتنافسين الرئيسيين بالمقاعد الـ76 الضرورية لتحقيق الأغلبية المطلقة.

وتوقع تلفزيون إي بي سي أستراليا أن يحصل تحالف المعارضة على 73 مقعدا مقابل 72 لحزب العمال الحاكم.

وحصل حزب العمال على 70 مقعدا وفقا للنتائج الأولية بعد فرز 78 في المئة من الأصوات، والتي تشير إلى فوز تحالف الليبرالي القومي بـ72 مقعدا.

وتقول رئيسة الوزراء جوليا جيلارد إن حزب العمال حصل على أكبر نسبة من الأصوات على المستوى الوطني بشكل عام.

لكن زعيم المعارضة توني أبوت يرى في المقابل أنه بات من الواضح أن العماليين قد فقدوا أغلبيتهم البرلمانية وشرعيتهم في نفس الوقت.

وجرت الانتخابات بعد شهرين من الإطاحة بكيفين رود على يد جيلارد في نزاع على الزعامة أثار جدلا.

ومن المحتمل جدا لحفنة من النواب الإمساك بميزان القوى بعد النتيجة النهائية. وتتوقع اي بي سي استراليا مقعدأ واحد لحزب الخضر وأربعة للمستقلين.

ويقول مراسل بي بي سي في سيدني نك براينت انهم سيحاولون الحصول على أفضل صفقة ممكنة لفائدة دوائرهم الانتخابية، كما من المتوقع أن يعمد الطرفان إلى نهج سياسة السخاء في محاولة للحصول على تسوية وتشكيل ائتلاف فضفاض يمكنهم من الحكم.

المزيد حول هذه القصة