الأمم المتحدة تنتقد رد الفعل الدولي على فيضانات باكستان

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

وجه مسؤول في الأمم المتحدة انتقادات شديدة للمجتمع الدولي بسبب رد فعله على الفيضانات المستمرة في باكستان.

وقال جورج أرسينولت رئيس عمليات الطوارئ لصندوق الأمم المتحدة للطفولة والأمومة( اليونيسيف) إن ضعف استجابة المجتمع الدولي لنداءات الإغاثة يعتبر أمرا خارقا للعادة بالنظر إلى أن الأزمة الانسانية تعتبر الأكبر في العقود الأخيرة.

وقد فر عشرات الآلاف من منازلهم جنوبي باكستان خوفا من موجة فيضانات جديدة، وقد اخترقت مياه الفيضانات المتزايده في إقليم السند جنوبي باكستان حاجزا طينيا اقيم لحماية مدينة شادودكوت.

ويقول مراسل البي بي سي الذي زار المدينة ان الحاجز الذي بني على عجل من قبل الجيش والمتطوعين اخترقته المياه في اكثر من موقع في المدينة ما ادى الى وصول المياه الى المدينة الخالية من سكانها تقريبا.

وكان أربعة ملايين شخص قد تركوا منازلهم في إقليم السند وحده بينما يواصل عشرات الآلاف الفرار من مناطقهم هربا من مياه الفيضانات. في ذات الوقت تحاول منظمات الاغاثة التعامل مع تفشي الامراض المتزيد الذي تسببه مياه الفيضانات خاصة في شمال باكستان

وتفيد تقارير أن السلطات الباكستانية أجلت يومي السبت والاحد اكثر من مئة الف شخص في مدينة شهدادكوت الواقعة في اقليم السند الجنوبي والقرى المحيطة بها وسط استمرار المضاعفات الاجتماعية والسياسية والانسانية الناتجة عن الفيضانات التي ادت حتى الآن الى مقتل ما يزيد عن 1600 شخص.

وعلى الرغم من التراجع التدريجي للمياه في المناطق المنكوبة بسبب تباعد فترات هطول الامطار، يزداد غضب السكان في الوقت الذي بدأ فيه يتضح حجم الدمار الذي خلفته الكارثة التي وصفها الامين العام للامم المتحدة بان كي مون بالـ"تسونامي بالعرض البطيء".

ونقلت وكالة الانباء الفرنسية عن وزير الري في اقليم السند جام سيف الله دهارجو قوله ان "السلطات تحاول حماية المدينة التي تهددها مياه روافد نهر السند حيث ارتفع منسوب المياه".

ناجون في مركز إيواء بالبنجاب

الأمراض تهدد الناجين خاصة الأطفال

وتجدر الاشارة الى ان الامطار الموسمية التي ادت الى الفياضانات الحقت اضررا بخمس الاراضي الباكستانية وبعشرين مليون شخصا بدرجات متفاوتة.

ودعا رئيس الوزراء الباكستاني يوسف رضا جيلاني المسؤولين فى مجال الصحة والقادة المحليين ووكالات الإغاثة لاجتماع عاجل من أجل تنسيق الجهود لمكافحة التهديدات والمخاوف المتزايدة من انتشار الأمراض فى المناطق المنكوبة بالفيضانات.

وتاتي هذه الخطوة بعد انتقادات شعبية شديدة للحكومة بشان طريقة استجابتها للأزمة حتى الآن.

وكانت الأمم المتحدة قد حذرت من ان ما يزيد عن ثلاثة ملايين طفل قد يتعرضون لمخاطر الأمراض الناتجة عن شرب مياه ملوثة.

ويقول طبيب فى إحدى المستشفيات المتنقلة فى منطقة ناوشيرا شمالي باكستان إن الناس يصابون بالفعل بالأمراض لكن ليست هناك حالات إصابة بمرض الكوليرا حتى الان.

مساعدات

من جهته قال وزير الخارجية الباكستاني يوم الاحد أن مجموع التبرعات التي قدمها المانحون او تعهدوا بتقديمها لمساعدة ضحايا الفيضانات تجاوز 800 مليون دولار.

وعبر وزير الخارجية شاه محمود قرشي عن الامتنان للمساعدات الدولية التي بلغت 815.58 مليون دولار لتخفيف المعاناة التي سببتها الكارثة وهي من بين اسوأ الكوارث في تاريخ باكستان.

وقال في مؤتمر صحفي في إسلام آباد "في مثل هذا الوضع حيث يعاني الغرب وأوروبا وأمريكا من الركود الاقتصادي ويدور الحديث عن شعور المانحين بالارهاق لكثرة طلبات التبرع اعتقد ان هذا النوع من التضامن مع باكستان مشجع للغاية."

ودعت الامم المتحدة الى تقديم 459 مليون دولار لجهود الاغاثة الاولية

على صعيد آخر، قال صندوق النقد الدولي إن الفيضانات التي تضرب باكستان تمثل تحديا كبيرا جدا للاقتصاد هناك وأنه سيقوم بإعادة تقييم لميزانية الحكومة وموقفها المالي.

وسيبدأ الصندوق يوم الاثنين في العاصمة الأمريكية جولة مباحثات مع مسؤولين في الحكومة الباكتسانية بغرض التعرف على الطريقة الأفضل لتقديم المساعدة خلال الأزمة الحالية.

وقالت الحكومة الباكستانية إن تكلفة إعادة الإعمار بعد الفيضانات قد تتجاوز 15 مليار دولار.

طائرات إضافية

قرية منكوبة في البنجاب

الفيضانات اجتاجت أجزاء كبيرة في باكستان

وكان برنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة قد أعلن الحاجة العاجلة لطائرات عمودية إضافية لايصال المساعدات لملايين المتضررين بفيضانات باكستان.

وقالت اميليا كاسيليا، الناطقة باسم المنظمة إن هناك 10 طائرات عمودية فقط وأن هناك 5 طائرات في طريقها للوصول إلى المناطق المتضررة.

وأضافت "نحن نحاول الوصول إلى 6 ملايين شخص، وحتى اليوم وصلنا إلى 1.2 مليون شخص" فقط.

وتسببت السيول باغلاق العديد من الطرق وجرفت الكثير من الجسور نتيجة لما وصفه الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون بأنه "تسونامي بطئ".

وتستمر المياه في غمر عشرات الالاف من القرى بالكامل فيما تتزايد المخاوف بتعمق الكارثة حيث تشهد مناطق جنوب نهر اندوز ارتفاعا مستمرا في منسوب المياه.

ووعدت بعض الدول المانحة بالتبرع بالمزيد من الاموال لمساعدة باكستان في التصدي لنتائج الفيضانات، وذلك في جلسة استثنائية للجمعية العامة للامم المتحدة عقدت في مقر المنظمة الدولية بنيويورك.

خارطة المناطق المتضررة

أكثر الموضوعات تفضيلا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك