كوبا تسحب دعم الدولة لسجائر المسنين

متقاعد مدخن
Image caption المتقاعدون المدخنون فقدوا امتيازاتهم القديمة

قالت الحكومة الكوبية انها ستوقف دعم الدولة للسجائر بالنسبة لكبار السن، وهو ما يضع نهاية لتقليد ظل معمولا به به لسنوات.

وتقدم الدولة دعمها لمن هم بعمر 55 عاما او اكثر من خلال حصولهم على حصة اسبوعية مقدارها اربعة علب سجائر بخصم نسبته 25 في المئة من السعر الاصلي، لكن الدعم سيختفي الشهر المقبل.

ويأتي القرار في اطار جهد يقوده الرئيس الكوبي راؤول كاسترو لخفض بنود الانفاق في هذه الدولة الشيوعية.

وكانت الجزيرة الكوبية قد تعرضت لازمة اقتصادية قوية بسبب التراجع الاقتصادي العالمي عموما، وبفعل الحصار الاقتصادي الامريكي المستمر منذ عشرات السنين.

وقال بيان نشرته صحيفة "جرانما" الحكومية ان الاجراء هو "جزء من خطوة تطبق تدريجيا لوقف الدعم"، الا ان البيان لم يذكر شيئا عن الفوائد الصحية للقرار، واعتبر ان "السجائر ليست من الضروريات الحيوية بالنسبة للانسان".

ويقول مايكل فوس مراسل بي بي سي في هافانا ان بعض كبار السن من غير المدخنين يشترون حصصهم الاسبوعية ليبيعوها مجددا للحصول على ربح بسيط يعينهم على حياة التقاعد، حيث لا يحصلون الا على راتب تقاعدي ضئيل.

وقالت انجيلا جيمينيز، وعمرها 64 عاما، انها تشعر بالاهانة لان الحكومة حرمتها من هذا الشيء، وهي تعيش على راتب تقاعدي شهري لا يزيد على عشرة دولارات.

واضافت انها ستضطر الى ترك التدخين لانها لن تستطيع شراء علبة السجائر بسعرها العادي البالغ 33 سنتا.

يشار الى ان السجائر هي آخر مادة من المواد المدعومة التي سحبت من قوائم التموين، بعد ان سحب قبلها الدعم عن البازلاء والبطاطا في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

وكان الرئيس الكوبي قد اعلن في وقت سابق من هذا الشهر ان الدولة ستقلص دعمها لبعض الامور للتخفيف من الضغط على الاقتصاد والموازنة الكوبية.

واشار الى انه سيسمح للمزيد من العمال والموظفين بالعمل لحسابهم الخاص، وفتح مشاريع تجارية صغيرة.