زعيم كوريا الشمالية "يزور الصين"

علم كوريا الشمالية
Image caption تكهنات حول الزيارة ومغزاها

يقوم كيم يونج ـ إيل رئيس كوريا الشمالية حاليا بزيارة للصين، كما ذكرت وسائل إعلامية في كوريا الجنوبية.

فقد نقلت وكالة يونهاب للأنباء عن مسؤول في كوريا الجنوبية قوله إن هناك "إشارات" على أن كيم يونج ـ إيل استخدم قطاره الخاص للقيام بهذه الزيارة.

وأضاف تقرير الوكالة أن ابن الرئيس والمرشح لخلافته "كيم يونج ـ أن" يرافقه في هذه الزيارة.

وقال المسؤول لوكالة الأنباء "إن هناك إشارات على أن كيم قد توجه إلى الصين في الساعات الأولى من صباح الخميس، ونحن الآن بصدد محاولة معرفة وجهته بالتحديد والغرض من هذه الزيارة".

وإذا ما تأكد نبأ الزيارة فستكون هذه ثاني زيارة يقوم بها زعيم كوريا الشمالية إلى الصين هذا العام، بعد زيارته في أايار/مايو الماضي.

ونادرا ما يسافر كيم يونج ـ إيل خارج بلاده.

ولا تعلن بيونج يانج وبكين عادة عن مثل هذه الزيارات قبل اختتامها.

توترات

ويقول جون سادوورث مراسل بي بي سي في سول عاصمة كوريا الجنوبية أن التبادل التجاري قد يكون الغرض من هذه الزيارة . وتعتمد كوريا الشمالية على الصين على التجارة والمعونات الصينية لتحسين وضعها الاقتصادي المنهار.

ويضيف سالدوورث أن مسألة خلافة الرئيس في كوريا الشمالية قد تكون على بساط البحث أيضا.

ويعتقد أن كيم إيل يونج قد عاني من ذبحة صدرية قبل عامين وأنه، يناور لتمكين ابنه الثالث كيم يونج ـ أن من خلافته في الرئاسة.

وهناك تكهنات عن قرب عقد مؤتمر كبير للحزب الحاكم في كوريا الشمالية لبحث مسألة الخلافة.

ونقلت محطة تليفزيونية في كوريا الجنوبية عن مسؤول هناك قوله إن "كيم يونج ـ أن" موجود مع والده في هذه الزيارة.

وتقوم الصين منذ فترة بمحاولات لاستئناف المحادثات السداسية حول نزع سلاح الشمالية بعد أن أدى إغراق سفينة حربية لكوريا الجنوبية إلى تأجيج التوتر بين الكوريتين.

وترفض الشمالية تحميلها مسؤولية غرق السفينة.

مساعي كارتر

على صعيد آخر قضى الرئيس الأمريكي الأسبق جيمي كارتر ليلته في بيونج يانج التي يزورها في محاولة لضمان إطلاق سراح مواطن أمريكي سجين هناك منذ كانون الثاني/يناير الماضي.

وكان قد حكم على آيجلون ماهلي جومز بالسجن ثمانية أعوام مع الأشغال الشاقة بعد إدانته بدخول البلاد بصورة غير شرعية.

وتفيد تقارير بأنه قد يغادر البلاد مع كارتر الخميس.