الجيش المكسيكي يقتل 27 مسلحا من عصابة مخدرات

الرئيس المكسيكي فيليبي كالديرون
Image caption الرئيس فيليبي كالديرون دافع عن سياسته في مجال محاربة المخدرات

اعلن الجيش المكسيكي انه قتل 27 مسلحا من عناصر عصابة للاتجار في المخدرات في اشتباك قرب الحدود مع الولايات المتحدة.

وقالت المصادر ان دورية للجيش تعرضت لاطلاق النار عندما اقتربت مما "يشبه معسكرا تدريبيا" اكتشفه سلاح الجو.

واسفر الاشتباك الذي وقع قرب ولاية تماوليباس ايضا عن اصابة جنديين اثنين.

يذكر ان تماوليباس شهدت عنفا متزايدا بين عصابات المخدرات التي تتنافس من اجل السيطرة على طرق التهريب الى الولايات المتحدة.

ومن اهم الجماعات الاجرامية في المنطقة عصابتان تعرفان باسمي "الخليج" و"زيتاس".

يذكر ان حوالي 28 الف شخص قتلوا في اعمال العنف المرتبطة بتجارة المخدرات منذ امر الرئيس فيليبي كالديرون الشرطة والجيش بالتصدي لانشطة العصابات في 2006.

وادى تزايد العنف الى انتقادات متزايدة لسياسة كالديرون في هذا المجال، حيث يقول معارضوه انها لم تجد نفعا في وقف سيل المخدرات المهربة الى الولايات المتحدة.

واقر الرئيس في خطاب الخميس ان اعمال العنف تزداد سوءا لكنه دافع عن سياسته قائلا انها تضعف امكانيات العصابات.

واكد كاديرون ان قتل واعتقال عدد من قادة العصابات جعلها اضعف بكثيرن ملحا على اهمية الاستمرار في مواجهتها.

وقال: "ان اردنا مكسيكا آمنا غدا، علينا ان نفعل ما يلزم من اجل ذلك اليوم."