وزير الخارجية البريطاني: لست مثليا، وكلها اشاعات

هيج وميرز
Image caption هيج: الاشاعات ليست سوى "كذب وافتراء"

قالت الناطقة باسم رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون انه يدعم وزير خارجيته وليام هيج مئة في المئة، عقب الاشاعات والتكهنات التي تدور حول حياته الشخصية.

وكان هيج قد اصدر بيانا قال فيه ان الاشاعات التي تحدثت عن وجود "علاقة مريبة" مع احد مساعديه من الرجال "خاطئة تماما"، وان زواجه، المستمر منذ 13 عاما، "متماسك وقوي".

وتدور الاشاعات عن ان هيج امضى ليلة في غرفة واحدة مع احد مساعديه في احد الفنادق.

واوضح هيج في بيانه انه لن ينشغل بالاشاعات والقيل والقال، وانه لا يريد الادلاء بزيد من التعليقات حول هذا الامر.

الا ان اللورد تيبيت، احد ابرز زعماء حزب المحافظين الحاكم، ان هيج كان "ساذجا في احسن الاحوال، او احمقا في الاسوأ".

وقالت الناطقة الحكومية ان معظم الناس يتضامنون مع هيج، الذي استقال مساعده الخاص كريستوفر ميرز من منصبه الاربعاء عقب مزاعم وصفها هيج بأنها "كذب وافتراء".

"شخصي جدا"

واضافت ان كاميرون، البعيد عن منصبه في اجازة عائلية، لن يصدر اي بيان جديد حول الموضوع، لكنه اعرب لوزير الخارجية عن دعمه وتأييده الكامل له طوال الفترة.

وكان هيج قد ذكر، خلال مؤتمر صحفي مشترك مع وزير الخارجية الالماني الخميس، انه "منشغل بمجموعة من القضايا العالمية المهمة، وان عمله وزيرا للخارجية لم يتأثر" بتلك الاشاعات.

واضاف ان الاعلان عن "امور شخصية جدا" امر صعب جدا، وانه وزوجته قد أخذا كفايتهما من "الاشاعات والافتراءات الدائرة، وخصوصا عبر الانترنت".

"مشورة سيئة"

وتقول مراسلة بي بي سي للشؤون السياسية كارول ووكر ان المؤتمر الصحفي الذي عقده هيج مع نظيره الالماني كان مزعجا وغير مريج لهيج، الذي حضر لاحقا اجتماعا في مقر رئاسة مجلس الوزراء.

ويقول الخبير في العلاقات العامة ماكس كليفورد ان هيج ارتكب خطأ عندما اثار الانتباه الى ما يمكن ان يقال عنها انها اشاعات لا اساس لها، وان من قدم له حول كيفية التعامل مع هذا الامر كان "مخطئا تماما".

واضاف ان معظم البريطانيين لم يكونوا على علم بهذه القضية، اما الآن فقد اصبح الجميع على دراية بها، وهو أمر مضر بهيج "لانها تحولت من مشكلة صغيرة الى اخرى كبيرة".