فرار العشرات من سجن في المكسيك

سجن مكسيكي
Image caption سجن مكسيكي

فر ما لا يقل عن 85 سجينا من سجن شمالي المكسيك بالقرب من الحدود مع الولايات المتحدة.

وقد استخدم السجناء السلالم لتسلق جدران السجن قبيل الفجر في مدينة رينوسا في ولاية تاموليباس.

ويخضع مدير وحراس السجن للتحقيق بسبب الشك بأن بعضهم قد يكون متواطئا مع السجناء.

وتفيد التقارير أن الكثير من السجناء الفارين هم من عصابات المخدرات المكسيكية.

يذكر ان هذه ليست الحالة الأولى لفرار السجناء في ولاية تاموليباس، حيث فر 40 سجينا الشهر الماضي في سجن من مدينة ماتاموروس القريبة.

فساد مستشر

وتعاني سجون المكسيك من تدفق أعداد من المعتقلين الخطرين الذين ألقي القبض عليهم في إطار الحملة التي شنتها الحكومة ضد شبكات المخدرات.

وتعاني الكثير من السجون من الاكتظاظ وهناك تذمر من استشراء الفساد.

وكان مدعون عامون قد اتهموا مسؤولين في سجن في ولاية دورانجو بالسماح لسجناء بالخروج من السجن في الليل لارتكاب جرائم قتل مأجور، بل حتى تزويدهم بالأسلحة.

وشهدت ولاية تاموليباس في الشهور الأخيرة اشتباكات عنيفة بين عصابات تهريب المخدرات المتنازعة على خطوط التهريب الى الولايات المتحدة.

وقد عثر على 72 جثة لمهاجرين من أمريكا الوسطى والجنوبية في مزرعة بالولاية الشهر الماضي يشتبه بأن عصابات المخدرات قتلتهم.

وتقول الحكومة المكسيكية إن أكثر من 28 ألف شخص قد قتلوا في أعمال عنف مرتبطة بتجارة المخدرات منذ تولي الرئيس فيليب كالديرون الرئاسة في شهر ديسمبر/كانون أول عام 2006.