رئيس الوزراء اليوناني يرفض إعادة هيكلة ديون بلاده

جورج باباندريو رئيس وزراء اليونان
Image caption لن يفرض إجراءات تقشف جديدة

أكد رئيس الوزراء اليوناني جورج باباندرايو ثانية أن من غير الوارد إعادة هيكلة ديون بلاده، أو فرض إجراءات تقشف جديدة.

وقال باباندرايو إن إعادة الهيكلة ستشكل كارثة بالنسبة لاقتصاد اليونان ومصداقيته ومستقبله.

وكانت حكومة باباندريو قد ألمحت إلى نيتها اتخاذ مزيد من الاجراءات التقشفية علاوة على تلك التي اعلنتها فى وقت سابق من هذا العام.

كما سبق ان أجرى باباندريو تعديلا وزاريا في حكومته، لكنه أبقى على المنصب الهام لوزير المالية من دون تغيير.

ويقول محللون إن التغييرات تهدف إلى دعم جوانب السياسات الاقتصادية والاجتماعية وتهدئة الناخبين الغاضبين بسبب إجراءات التقشف القاسية.

كما نقل عن وزير سابق للمالية في ألمانيا قوله إن اقتصاد اليونان لن يتعافى ما لم تقم البلاد بإعادة هيكلة ديونها.

وتطبق اليونان إجراءات اقتصادية قاسية من بينها خفض للرواتب وزيادة في الضرائب، وذلك في مقابل دعم ضخم من الاتحاد الأوروبي وصندوق النقد الدولي لإنقاذ البلاد من الإفلاس.

وتعارض النقابات العمالية في البلاد بشدة إجراءات التقشف هذه، وشهدت اليونان موجات من الاحتجاجات والإضرابات منذ بداية أزمتها المالية قبل 12 شهرا.

وقد اعتقلت الشرطة السبت ثلاثة أشخاص في مدينة سالونيك، ثانى اكبر مدن اليونان، بعد إلقاء حذاء صوب رئيس الوزراء جورج باباندريو.

ووقع الحادث عندما كان باباندريو يدشن المعرض التجاري السنوي في المدينة، حيث نظمت نقابات العمال مظاهرات احتجاجا على التقليصات الحادة في الإنفاق الحكومي.