احتجاجات في موسكو على بناء مسجد جديد

موسكو
Image caption زار رئيس الحكومة الروسية فلاديمير بوتين مسجدا يوم التاسع من الشهر الجاري

أثار قرار سلطات موسكو بناء مسجد جديد في حي سكني يقع جنوب شرقي العاصمة الروسية احتجاجات واسعة من السكان المحليين الذين تجمعوا عند موقع البناء للتعبير عن اجتجاجهم على هذه الخطوة.

و جدير بالذكر ان عدد المساجد في موسكو غير كاف الامر الذي يتجلى بوضوح الآن، حين صادفت صلاة الجمعة حلول عيد الفطر حيث يُضطر عشرات بل ومئات من المسلمين لاداء الصلاة خارج المسجد ، على الارض مباشرة.

ومن هنا فان موافقة سلطات العاصمة على بناء مسجد جديد بدت امرا طبيعيا.

لكن غالبية سكان هذا الحي، ومنهم رئيس مؤسسة " العمل الارثوذكسي" كيريل فرولوف، وقفوا ضد خطة البناء.

قال فرولوف: "لا يسكن في هذا الحي عديد من المسلمين، لذا فان قرار البناء اصبح مفاجئا بالنسبة للسكان، علما بانه لا توجد هنا كنائس للمسيحيين، ومن الطبيعي ان بناء مسجد يُعتبر تأجيجا اصطناعيا للعداء بين الأديان و مساسا بحقوق الاكثرية المسيحية."

غالبية المتجمعين في هذه الحديقة احتجوا على بناء المسجد، ومع ذلك حضر الى هنا أنصارُ للبناء.

فبينما قالت إمراة تسكن في هذا الحي: "اني ضد بناء مسجد هنا، اني مسيحية و بحاجة الى بناء كنيسة في هذا المكان، لكي استطيع التردد اليها مع أطفالي و أحفادي، "قال رجل مسلم من سكان الحي ذاته: "اني اؤيد بناء مسجد هنا وسأكون سعيدا بوجوده قرب بيتي."

احد ابرز الشخصيات الاسلامية المعروفة رئيس المركز الثقافي الإسلامي في روسيا عبد الواحد نيازوف أكد ان بناء مسجد جديد هو حق ثابت من حقوق المسلمين الذين يجب ان يتمتعوا بدار عبادة لهم مشيرالى ان: "القول إن المسجد الجديد سيشكل خطرا على السكان، غيرُ صحيح، فان المسلمين يشكلون 15 % من سكان الحي، و من حقهم كغيرهم من المواطنين، التمتع بدار عبادة لهم."

السكانُ باشروا بحملة جمع توقيعات احتجاجا على بناء المسجد، لكن قل من يثق بان اصواتهم ستكون مسموعة.

ومع ذلك فان العديد من المجتمعين اكدوا عزمهم على المضي قدما في اقامة تحركات احتجاجية جديدة.