هجوم صاروخي امريكي ثالث خلال اقل من 24 ساعة في باكستان

طائرة بدون طيار
Image caption هذا الهجوم هو الثاني عشر خلال11 يوما

شنت طائرات اميركية بدون طيار هجوما صاروخيا جديدا فجر الاربعاء في المنطقة القبلية الواقعة شمال غرب باكستان اسفر عن مقتل 11 ناشطا اسلاميا على الاقل.

وهذا الهجوم هو الثالث خلال اقل من 24 ساعة ضد عناصر مرتبطين اومقربين من تنظيم القاعدة في المنطقة.

واستهدف هجوم الاربعاء نشطاء تابعين لرجل الدين جلال الدين حقاني الذي يتخذ من باكستان مقرا له ويعتبر واحدا من اشد اعداء القوات الدولية في افغانستان المجاورة.

وصرح مسؤول امني باكستاني كبير لوكالة فرانس برس ان "عددا من الطائرات الاميركية بدون طيار اطلقت سبعة صواريخ على مجمعين للناشطين فجر اليوم الاربعاء وقتلت 11 ناشطا على الاقل".

ووقع الهجوم في قرية درغه ماندي بالقرب من مدينة ميران شاه، كبرى مدن اقليم وزيرستان الشمالي حيث اسفر الهجومان السابقاتن 15 قتيلا في صفوف الناشطين الاسلامين.

واكد مسؤول استخبارات محلي هجوم الاربعاء وحصيلة القتلى واوضح ان القتلى هم من "حركة طالبان الباكستانية التابعة لمجموعة حقاني".

ويذكر ان حقاني قاوم السوفييت اثناء احتلالهم لافغانستان ما بين 1979 و1989 وانضم الى صفوف طالبان ويعتبر اليوم مقربا من القاعدة.

وكان عشرة مسلحين اسلاميين على الاقل قتلوا الثلاثاء في هجوم صاروخي ايضا نفذته طائرة امريكية بدون طيار شمال غرب البلاد.

واستهدف الهجوم تجمعا للمسلحين في بلدة بوشناراي في مقاطعة شوال في ولاية وزيرستان الشمالية التي تعتبر معقلا لمقاتلي حركة طالبان وتنظيم القاعدة.

وقتل اربعة اخرون في قرية جنوب ميران شاه حين اطلقت طائرات اميركية بدون طيار صواريخ على سيارات لناشطين اسلاميين.

وادت سلسلة الهجمات الصاروخية الاميركية بواسطة طائرات بدون طيار الى مقتل 75 شخصا منذ 3 ايلول/سبتمبر في المنطقة القبلية في شمال غرب باكستان التي تعتبرها واشنطن مركز نشاط عناصر تنظيم القاعدة والمسلحين الباكستانيين الموالين للقاعدة.

وتشن الولايات المتحدة مثل هذه الغارات منذ عامين وقد اسفرت عن مقتل اكثر من 700 شخص حتى الان.

المزيد حول هذه القصة