اتهام أمريكيين بمحاولة "تسريب اسرار نووية إلى فنزويلا"

نيومكسيكو
Image caption كان الزوجان يعملان في نيومكسيكو

وجه القضاء الأمريكي إلى زوجين تهمة محاولة تسريب أسرار نووية إلى فنزويلا.

واعتقل الرجل وزوجته الجمعة في مدينة نيو مكسيكو، ووجهت إليهما تهمة تسريب معلومات نووية إلى موظف بمكتب التحقيقات الفيدرالية كان ينتحل صفة جاسوس فنزويلي.

وكان الأمريكيان بيدرو ومارجوري ماستشيروني متعاقدين مع معامل لوس آلاموس الوطنية مقر الأبحاث النووية الأمريكية.

ولم توجه الولايات المتحدة أي اتهام لفنزويلا بهذا الشأن.

وقالت وزارة العدل الأمريكية إن بيدرو ماستشيروني الأرجنتيني الأصل (75 سنة) قد عمل كإخصائي علوم في لوس آلاموس في الفترة من 1979 ـ 1988، فيما عملت زوجته مارجوري ككاتبة تقنية ومحررة في الفترة من 1981 ـ 2010.

وتوفرت للزوجين بحكم عملها إمكانية الاطلاع على أسرار نووية بما في ذلك أسرار تصميم وتصنيع الأسلحة النووية.

ووفقا لوزارة العدل فإن عميلا لمكتب التحقيقات الفيدرالية انتحل صفة موظف في الحكومة الفنزويلية قد اتصل بالزوج الذي قال إنه يساعد فنزويلا في تطوير قنبلة نووية خلال 10 أعوام وبرنامج للطاقة النووية.

وأضافت الوزارة أن بيدرو ماستشيروني استفسر عن إمكانية الحصول على الجنسية الفنزويلية وقال إنه يأمل بأن يحصل على مبالغ مالية مقابل أتعابه.

وفي تموز/يوليو 2009 ساعدت مارجوري ماستشيروني زوجها في كتابة وتحرير وثيقة تحتوي أسرارا نووية أمريكية قام زوجها بعد ذلك بإيصالها إلى مكان ما ليأخذها الفنزويلي المنتحل، وفقا لوزارة العدل.

المزيد حول هذه القصة