البابا يختتم زيارته لبريطانيا ويدعو "للتعويض" عن الضرر الذي لحق بالكنيسة

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

اختتم بابا الفاتيكان بنديكتوس السادس عشر اليوم الأحد زيارته التاريخية لبريطانيا بتوجيه شكر إلى البريطانيين على "حفاوة استقبالهم" له وبدعوة الكاثوليك لـ "التعويض" عما لحق بكنيستهم من ضرر وأذى جرَّاء فضيحة الاعتداء الجنسي لبعض الكهنة على الأطفال.

ففي اليوم الأخير من جولته في بريطانيا، خاطب البابا الأساقفة الكاثوليك في كل من إنجلترا واسكتلندا وويلز، في لقاء جرى في كلية سان ميري بأوسكوت، قائلا: "إن فضيحة الاستغلال الجنسي قد قوَّضت بشكل خطير المصداقية الأخلاقية للكنيسة".

دروس وعبر

وأضاف البابا قائلا إنه بإمكان الكنيسة الكاثوليكية في بريطانيا أن تشاطر بقية الكاثوليك في العالم عملية التعلم من الدروس والعبر المستخلصة من فضيحة الاستغلال الجنسي للأطفال في المجتمع.

البابا قُبيل مغادرته برمنغهام عائدا إلى روما

وقال: "لقد تكلمت في العديد من المناسبات عن الجراح العميقة التي سببها مثل هذا التصرف، للضحايا أولا وقبل كل شيء، ولذويهم ولأقاربهم، وللثقة التي يجب أن توجد بين الكهنة والناس."

وكان في وداع البابا في مطار برمنغهام الدولي رئيس وزراء بريطانيا ديفيد كاميرون الذي ألقى كلمة شكر فيها رأس الكنيسة الكاثوليكية على "تحفيز البريطانيين وحثهم على الركون والتفكير بالدين والأخلاق من جديد".

وقال كاميرون مخاطبا البابا: "لقد أوصلت رسالتك لكل واحد منا".

الاشتراك بالعقيدة

لكن رئيس الحكومة البريطانية قال أيضا إنه لا يتعين على الناس أن يشتركوا بنفس العقيدة لكي يروا ويتبصروا "قضايا البحث" التي تحدث عنها البابا، والمتعلقة بالمجتمع و"بكيفية معاملة أنفسنا وبعض بعضا".

وكان البابا قد أحيا في وقت سابق من اليوم قداسا في الهواء الطلق بمدينة برمنغهام طوَّب خلاله الكاردينال جون هنري نيومان الذي انشق عن الكنيسة الإنجيلية واعتنق الكاثوليكية عام 1845.

وقد جرت مراسم التطويب والقداس في حديقة كوفتون، حيث حضره أكثر من 50 ألف شخص، بينما تظاهر حوالي 20 شخصا خارج الحديقة المذكورة احتجاجا على زيارة البابا لبريطانيا والتي استمرت أربعة أيام.

يُشار إلى أنها كانت تلك هي المرة الأولى التي يقوم بها البابا بنديكتوس بعملية تطويب.

والتقي البابا بعد القداس بعض الدارسين في المعهد الكاثوليكي لعلم اللاهوت في أوسكوت، والذي يواجه صعوبة في تأمين العدد الكافي من الراغبين بالتدريب ليصبحوا قساوسة وكهنة في المستقبل.

"مثال يُحتذى"

وقال مراسل بي بي سي، جيمس روبن، إنه جرى تقديم الكاردينال نيومان كبطل وكرجل ضمير وكمثال يُحتذى للكاثوليك.

وأضاف المراسل قائلا إن التطويب وضع الكاردينال نيومان على الطريق الذي قد يوصله إلى مرحلة القديس.

وكان البابا قد التقى يوم أمس السبت في مقر سكن السفير البابوي بضاحية ويمبلدون جنوب غربي لندن بخمسة من ضحايا فضيحة الاعتداء الجنسي على الأطفال، ثلاثة منهم من يوركشير والرابع من لندن، والخامس من اسكتلندا.

وقد أمضى البابا مع الضحايا قرابة 30 دقيقة وصلى معهم، وقال إنه تأثر بعمق بما أخبروه به وأعرب عن حزنه لمعاناتهم.

اعتذار علني

وقد قدم البابا اعتذاراً علنياً لضحايا الجرائم الجنسية بحق الأطفال، وذلك خلال قداس أقامه في كاتدرائية ويستمنستر الكاثوليكية في إنجلترا، حيث أعرب عن أسفه الشديد لما وصفه بـ "الجرائم النكراء".

وقال بيل كلجالون، رئيس هيئة رعاية الشؤون الكاثوليكية الوطنية، وهي المجموعة الكنسية التي نظمت لقاء الضحايا المذكورين مع البابا، إن خمسة أشخاص من الضحايا التقوا مع البابا لمدة تتراوح بين 30 و40 دقيقة اليوم السبت.

وعن اللقاء بين رأس الكنيسة الكاثوليكية والضحايا، قال الأب فيديريكو لومباردي، المتحدث باسم الفاتيكان: "لقد تأثر البابا أيما تأثر بما قالوه له، وعبَّر عن أسفه العميق وعن العار (لما سببته الفضيحة)".

صلاة في الهايد بارك

وكان البابا قد ترأس السبت أيضا صلاة شفاعة جماعية في حديقة هايد بارك، بينما احتشد المناوئون له وسط لندن للتعبير عن احتجاجهم على زيارته لبريطانيا.

وكان البابا قد حذر يوم الجمعة من "تهميش الدين، وخاصة المسيحية، عبر العالم"، وذلك في أول خطاب لرأس الكنيسة الكاثوليكية في كنيسة ويستمنستر آبي، الملحقة بمجلس العموم البريطاني بلندن.

البابا في قداس تطويب نيومان في برمنغهام

أثارت زيارة البابا إلى بريطانيا جدلا، وإن حظيت باهتمام كبير أيضا.

وخاطب البابا حشدا كبيرا من النواب وكبار الشخصيات الدينية والسياسية والفكرية البريطانية، قائلا في كلمته التاريخية: "لا أقوى إلاَّ أن أعبر عن قلقي بشأن التهميش المتزايد للدين، وبالأخص المسيحية، الأمر الذي يحدث في بعض الأماكن، حتى في أمم تولي اهتماما كبيرا للتسامح."

تحذير بابوي

وأضاف البابا محذرا من وجود بعض الأشخاص الذين يودون رؤية "صوت الدين وقد جرى إسكاته."

ودعا البريطانيين لإيجاد كافة السبل الكفيلة بترويج الدين والعقيدة "على كل مستويات الحياة."

كما شدد البابا أيضا في كلمته على تعزيز أواصر التعاون والصداقة بين بريطانيا وبين الفاتيكان من جهة، وبين الكنيسة الكاثوليكية، التي يمثلها، والكنيسة الإنجيلية من جهة أخرى.

أكثر الموضوعات تفضيلا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك