مقتل 23 عسكريا في هجوم مسلح شرق طاجيسكتان

الوضع في طاجيكستان
Image caption وقع هجومان في مطلع سبتمبر / أيلول الجاري منذ هروب السجناء إلى شرق طاجيكستان

أعلن متحدث باسم وزارة الدفاع في طاجيكستان مقتل 23 جنديا في هجوم وصفه ""بالإرهابي" وقع يوم الأحد في شرق البلاد.

وقال المتحدث فريدون محمد علييف إن "23 عسكريا من وزارة الدفاع قتلوا وأصيب أكثر من عشرة آخرين في كمين نصبه متمردون لشاحنة عسكرية في وادي راشت على بعد نحو 250 كلم شرق العاصمة دوشانبي.

وأضاف المتحدث أن "مجموعتين إرهابيتين إسلاميتين نفذتا الهجوم".

وتقوم قوات الأمن الطاجيكية بعمليات تفتيش في هذه المنطقة بحثا عن سجناء فروا من سجن دوشانبي في نهاية أغسطس / آب الماضي.

وفر 25 سجينا يعتقد بأنهم على علاقة بتنظيم القاعدة من السجن بعد أن قتلوا ستة حراس وتوجهوا إلى وادي رخت.

هذا وقد وقع هجومان مسلحان منذ هروب السجناء في مطلع سبتمبر/ أيلول، استهدف الهجوم الأول مقرا للشرطة في خودجند وأسفر عن قتيلين و25 مصابا بينما استهدف الهجوم الثاني ملهى ليليا في العاصمة دوشانبي وأسفر عن إصابة سبعة أشخاص.

من جانبه وجه الرئيس الطاجيكستاني إمام علي رحمانوف في بيان رسمي تعازيه إلى أهالي الضحايا الذين لقوا حتفهم في الهجوم.

وذكر البيان أن رحمنوف أمر الحكومة بـ"اتخاذ كل الاجراءات للسيطرة على الوضع في هذا الجزء من البلاد".

وأضاف البيان أن الرئيس كلف السلطات الطاجيكية بـ"اعتقال كل المجرمين الذين شاركوا في هذا الهجوم وإحالتهم إلى القضاء".

ولا يزال الوضع الأمني مضطربا في طاجيكستان منذ توقيع اتفاق سلام هش عام 1997 بين السلطات ومقاتلين اسلاميين لإنهاء القتال الذي اندلع بعد تفكك الاتحاد السوفياتي في أوائل التسعينات.

المزيد حول هذه القصة