انسحاب القوات البريطانية من اخطر مواقع هلمند في افغانستان

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

انهت القوات البريطانية مهمتها في منطقة سانجين باقليم هلمند بافغانستان، وتم تسليم مهام الامن بالمنطقة لقوات مشاة البحرية الامريكية صباح الاثنين.

وكانت القوات البريطانية في افغانستان منيت باكبر خسائرها في منطقة سانجين، حيث وقع ثلث الضحايا من القوات البريطانية وعددهم 337 حتى الان.

وقال المتدحدث باسم وزارة الدفاع البريطانية، ميجور جنرال غوردون مسنجر، وهو قائد سابق للقوة البريطانية في هلمند ان نقل مهام القوات البريطانية ليس اقرارا بالهزيمة.

وقال في مقابلة مع الاذاعة الرابعة في بي بي سي: "لن تبدو هكذا في الميدان ... فالقوات البريطانية هناك تسلم لقوات مشاة البحرية الامريكية".

وكان وزير الدفاع البريطاني ليام فوكس اعلن في يوليو/تموز ان القوات الامريكية ستحل محل القوات البريطانية في المنطقة.

واصرت بريطانيا سابقا على ان الانسحاب ياتي في اطار عملية اعادة انتشار مع وجود المزيد من القوات الامريكية في افغانستان حاليا.

قوات بريطانية في سانجين

منيت القوات البريطانية باكبر خسائرها في سانجين

وكانت مهمة القوات البريطانية في سانجين بدات في عام 2006.

وسيتم ارسال حوالى 300 من قوات الامن والدعم ـ من وحدة احتياط العمليات المتمركزة في قبرص ـ الى اقليم هلمند للمساعدة في عملية الانتشار، حسبما قال فوكس.

وكان وزير الدفاع ابلريطاني ذكر قبل شهرين ان القوات البريطانية احرزت "تقدما طيبا" في سانجين لكن اعادة الانتشار سيساعد بريطانيا علة توفير "المزيد من التركيز" على الحزام الاوسط في اقليم هلمند، تاركة شماله وجنوبه للقوات الامريكية.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك