كوريا الشمالية: قمة من أجل "الخلافة"

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

يعقد الحزب الحاكم في كوريا الشمالية اجتماعا في الـ28 سبتمبر/ أيلول حسبما أوردت وسائل الإعلام الرسمية في غمرة تكهنات بأن يعين زعيم البلاد كيم يونج إيل خليفته.

ويتوقع على نطاق واسع أن يرقي حزب العمال كيم يونج أون ثالث أبناء الزعيم إلى منصب رفيع.

ولايستبعد المراقبون أن تعني هذه الترقية تزكية الإبن لخلافة الأب الزعيم المحبوب كما يسمي نفسه.

ويعتقد أن كيم -البالغ من العمر 68 سنة- قد تعرض لسكتة دماغية عام 2008.

ونقلت وكالة الأنباء الكورية المركزية بيانا مقتضبا يوم الثلاثاء يعلن اجتماع الحزب.

وجاء في البيان: "إن مؤتمر حزب عمال كوريا لانتخاب هيئته القيادية سينعقد في بيونج يانج في الـ28 سبتمبر/ أيلول."

الخلافة في كوريا الشمالية

رُقي الزعيم الكوري الشمالي الحالي إلى منصب رفيع قبل ثلاثين سنة تمهيدا لتوليه الحكم عام 1994

وينهي هذا الإعلان أسابيع من التكهن بشأن موعد المؤتمر الذي يعتقد أنه أُجل عدة مرات.

ولم تشر الوكالة إلى سبب هذا التأجيل.

وكان كيم يونج إيل قد رقي في مؤتمر مماثل عقد عام 1980 واعتبر آنذاك تأكيدا لخلافته والده كيم إيل سونج.

وقد صار بالفعل زعيما للبلاد بعد وفاة والده عام 1994، وقاد كوريا الشمالية إلى مزيد من العزلة عن باقي العالم.

ويعتقد في السنوات الأخيرة أن كيم تلقى علاجا طبيا في الصين المجاورة أحد الحلفاء القلائل لكوريا الشمالية.

وفي العام الماضي تسربت من البلد المتكتم شائعات عن أن كيم يونج أون -الذي يعتقد أنه يبلغ من العمر 27 سنة- هو الخليفة المختار.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك