تقرير: اريتريا قد تتحول إلى دولة فاشلة

اسياس أفورقي
Image caption رئيس الحكومة الاريترية اسياس أفورقي

حذر تقرير صادر عن "مجموعة الأزمات الدولية" من أن تتحول اريتريا إلى دولة فاشلة في حال لم ينجح المجتمع الدولي في التعامل مع مشكلات منطقة القرن الافريقي.

وأشار التقرير إلى أن اريتريا ترزح تحت ضغط شديد، مع تزايد أزمتها الاقتصادية، مشددا على ما وصفه بال‍ "التدهور الملحوظ في الأوضاع مقارنة بما كانت عليه قبل 10 اعوام، حين كانت تواجه اريتريا تحديات مختلفة ولكنها كانت دولة مستقرة".

وقد نالت إريتريا استقلالها في عام 1993، وتواجه عقوبات من قبل الامم المتحدة لاتهامها بدعم المسلحين الاسلاميين في الصومال.

وقد كانت اريتريا قد علقت عضويتها في الاتحاد الافريقي احتجاجاً على ذلك، وأصبحت في عزلة متزايدة، بالاضافة الى دخولها في حربين مع أثيوبيا منذ الاستقلال ذهب ضحيتها اكثر من 8 آلاف شخص.

تململ الجيش

وقال مارك شنايدر من مجموعة الأزمات الدولية أنه "استمرار الأوضاع كما هي يعرض اريتريا لخطر الانهيار وبخاصة مع تراجع شرعية حكومة الرئيس اسياس أفورقي الاستبدادية".

من جهته، قال محرر الشؤون الافريقية في بي بي سي بأن "هناك حالة من التململ والاستياء داخل المؤسسة العسكرية في اريتريا، بالاضافة الى السخط المتزايد بين أوساط جزء كبير من السكان".

وأضاف بأن "هذا ادى الى تزايد مؤشرات توتر السلم الداخلي، بالاضافة الى امكانية تدهور الاستقرار الذي فرضه الحكم الاستبدادي في الماضي".

ويختم تقرير مجموعة الأزمات الدولية بالقول ان "اريتريا بحاجة إلى مساعدة دولية على أساس تفهم أكبر للمشكلات التي تواجهها".