القوى الكبرى تسعى "لحل تفاوضي" لأزمة الملف النووي الإيراني بأسرع وقت

اجتماع الدول الست الكبرى
Image caption القوى الكبرى فرضت عقوبات على إيران في يونيو / حزيران الماضي

أعلنت الدول الست الكبرى سعيها للتوصل إلى "حل تفاوضي مبكر" للأزمة مع إيران بشأن تطلعاتها النووية.

وعرض وزراء خارجية الولايات المتحدة وروسيا والصين وبريطانيا وفرنسا والمانيا مبادرة دبلوماسية جديدة على إيران على هامش اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك.

وجاء في بيان أًصدرته الدول الكبرى "لقد أعدنا التاكيد على تصميمنا والتزامنا السعي لحل تفاوضي مبكر للملف النووي الإيراني وركزنا في مناقشاتنا على اتخاذ مزيد من الخطوات العملية لتحقيق ذلك في وقت مبكر".

وذكر البيان أيضا أن الدول الكبرى "مستعدة للتحاور مع ايران" في سياق تطبيق اتفاق التبادل النووي الذي تم الاتفاق عليه في جنيف في أكتوبر / تشرين الأول العام الماضي وتتطلع إلى عقد "اجتماع في وقت قريب" مع ايران. وبموجب ذلك الاتفاق يتعين على ايران نقل معظم اليورانيوم المنخفض التخصيب الذي تملكه الى فرنسا وروسيا حتى يتم تخصيبه واعادته الى ايران لاستخدامه كوقود في مفاعل نووي للابحاث الطبية في طهران.

إلا أن تنفيذ الاتفاق لم يتم نظرا لسعي إيران لتعديل شروطه في اتفاق جديد تم التوصل إليه بوساطة البرازيل وتركيا. وفي يونيو / حزيران الماضي صادق مجلس الأمن على فرض مجموعة رابعة من العقوبات على إيران التي قالت بدورها انها ستعلق المحادثات حتى سبتمبر / أيلول.

وأشار البيان أيضا إلى أن القوى الكبرى "تؤكد على ضرورة التزام إيران بطلبات مجلس الأمن الدولي ومجلس حكام الوكالة الدولية للطاقة الذرية". ويطلب مجلس الأمن والوكالة الدولية من إيران فتح منشآتها النووية أمام عمليات التفتيش ووقف تخصيب اليورانيوم الذي تقول الدول الغربية إنه يمكن أن يؤدي إلى امتلاك إيران أسلحة نووية وهو ما تنفيه طهران.

المزيد حول هذه القصة