انسحاب وفود غربية أثناء كلمة أحمدي نجاد أمام الأمم المتحدة

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

انسحب الوفد الأمريكي ووفود غربية اثناء القاء الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة عندما قال إن مؤامرة أمريكية كانت وراء وراء هجمات 11 سبتمبر/ أيلول 2001.

وخرج مسؤولان أمريكيان كانا يشاهدان الخطاب من القاعة تبعتهما على الفور الوفود الغربية بعد أن قال أحمدي نجاد إنه "توجد نظرية يؤمن بها العديد من الناس بأن جهات في الحكومة الأمريكية كانت وراء الهجمات".

وانتقدت الولايات المتحدة تصريحات الرئيس الإيراني نجاد ووصفتها بانها "مثيرة للاشمئزاز ومجرد اوهام".

الرئيس الايراني ملقياً كلمته

الرئيس الايراني ملقياً كلمته

وقال مارك كورنبلاو المتحدث باسم البعثة الأمريكية في الأمم المتحدة "بدلا من ان يمثل تطلعات الشعب الايراني ونواياه الحسنة, اختار احمدي نجاد مرة اخرى نشر نظريات المؤامرة الخسيسة والعبارات المعادية للسامية".

من جهته وصف وزير الخارجية الكندي لورانس كنون تصريحات احمدي نجاد بانها "غير مقبولة" و"انتهاك سافر للمعايير الدولية وروح الامم المتحدة".

وقال الرئيس الإيراني إن الهجمات "كان لها تأثير كبير على العالم كله. ونذكر انه عندما حصل الهجوم على برجي مركز التجارة العالمي في نيويورك، دانت كل دول العالم ذاك الحادث الفظيع وراحت الدعاية الإعلامية تقول إن العالم بات في حلقة من الارهاب، وان الحل هو بارسال قوات الى العراق وافغانستان".

ومضى الرئيس الإيراني قائلا إن " أغلب من يعتقدون ان جماعة ارهابية هي التي قامت بالخطف الانتحاري للطائرات التي دمرت برجي مركز التجارة العالمي وجانبا من البنتاجون هم المسؤولون في الحكومة الامريكية".

وقال ان نظرية أخرى تقول ان "بعض القطاعات في الحكومة الامريكية دبرت الهجوم لاصلاح الاقتصاد الامريكي الهابط واستعادة قبضتها على الشرق الاوسط من أجل انقاذ النظام الصهيوني."

وأضا أن الغالبية من الشعب الامريكي وكذلك معظم الامم والسياسيين في انحاء العالم يتفقون مع هذا الرأي.

ومضى أحمدي في اتهاماته، فقال: "الدليل الاساسي على حقيقة هذه الاحداث انه تم التعرف على عدد من جوازات السفر، وهناك شريط فيديو لاحد الاشخاص، ثبت أن له اتصالات ببعض المسؤولين الامريكيين".

واعتبر أنه كان حرياً بواشنطن "ان تقوم بما قامت به ايران لتعقب الارهابيين، حيث لم يتم ايذاء أي شخص بريء". كما اشار الى اقتراح تشكيل لجنة تقصي حقائق في الامم المتحدة للنظر في هجمات سبتمبر/ أيلول "علها تخرج بدروس يتم الاستفادة منها مستقبلا".

كما أعلن أحمدي نجاد أن بلاده ستستضيف مؤتمرا للتصدي للارهاب ودعا العلماء والباحثين والمفكرين من كل الدول لحضوره.

ازوداجية

انسحاب دبلوماسيين من الجلسة

كلمة نجاد اغضبت عددا من الوفود الغربية

كما انتقد الرئيس الإيراني ما اعتبره "ازدواجية غربية" في التعاطي مع الدول.

وقال احمدي نجاد ان " الهيمنة والالحاد ادت الى ظهور العبودية والى الاستعمار وتحكم بعض الدول الغربية بحياة مئات الالاف من الناس، واستعباد الملايين والسعي الى السيطرة على الامم واحتلال الاراضي، مما ادى إلى إذلال أصحاب الأرض، وأدى الى مذابح".

واعتبر انه "عندما ثارت الامم ضد الاستعمار في بداية القرن الماضي، رفعت شعارات الانسانية والديمقراطية مما انعش الامال بتخطي مظالم الماضي".

لكنه لفت إلى أن "هذه الأحلام لم يتم تحقيقها، وتولدت أمور كثيرة وفظيعة تبعث على المرارة، مثل احتلال فلسطين وحرب فيتنام والحرب الايرانية- العراقية والحرب على العراق وكذلك على افغانستان وحروب كثيرة في افريقيا أدت الى مقتل الملايين من البشر وانتشار الإرهاب والمخدرات".

وأضاف أن هذه الحروب أدت أيضا إلى "قيام انظمة قمعية في امريكا اللاتينية ارتكبت جرائم فظيعة بمساندة الغرب".

السلاح النووي

كما تحدث احمدي نجاد عن مسألة انتشار الاسلحة النووية وقال إنها أدت إلى مخاطر كبيرة للعالم.

وانتقد أحمدي نجاد بعض الدول الدائمة العضوية في مجلس الأمن، وقال ان انتقادتهم لايران تاتي "في نفس الوقت الذي تواصل فيه تلك الدول الابقاء على ترسانتها النوية وتوسيعها وتطويرها".

ودعا إلى إعلان عام 2011 عاما لنزع الاسلحة النووية وقال ان "الطاقة النووية هي للجميع والاسلحة النووية ليست لأحد".

الاحتلال

ورأى أحمدي نجاد ان "المبادئ الاستعمارية القديمة ذاتها يبدو انها تتكرر الان بوجه جديد، بعدما فشلت الرأسمالية وراحت تبحث عن طرق بديلة".

كما رأى الرئيس الايراني ان "السبب الآخر لانهيار النظام العالمي هو احتلال الاراضي الفلسطينية وكون الشعب الفلسطيني يعيش تحت الظلم منذ اكثر من 60 عاما، ويحق له تقرير مصيره، فيما تدمر منازلهم يومياً".

واضاف: "لقد شن الصهاينة 5 حروب على دول المنطقة وارتكبوا ابشع الجرائم ضد ابرياء... وقام النظام الصهيوني بمهاجمة اسطول مخصص لأغراض انسانية وقتل الابرياء".

واعتبر أن "هذا النظام الصهيوني الذي يتمتع بدعم مطلق من بعض الدول الغربية يستكر في اغتيال بعض الشخصيات الفلسطنية ومن يعارضونه يوصمون بالارهابيين".

من جهة اخرى تظاهر نحو 800 شخص غالبتهم من اصل ايراني امام مبنى الأمم المتحدة الخميس احتجاجا على زيارة أحمدي نجاد.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك