إحياء ذكرى حمامة زاجلة نقلت رسائل معركة نورماندي

حمامة
Image caption استخدم الحمام لايصال الرسائل خلال الحرب العالمية

تحتفل ايرلندا الشمالية الجمعة بذكرى الحمامة "بادي" التي ساعدت القوات الجوية البريطانية على نقل رسائل خلال عملية نورماندي عام 1944.

وقد منحت جمعية (بي دي اس أيه)، وهي أكبر جمعية بريطانية خيرية تهتم بالحيوانات، ميدالية "دينكين" للحمامة بادي.

وقد حصلت بادي على هذه الميدالية لأنها كانت أول حمامة تصل انجلترا وهي تحمل رسالة مشفرة من أرض المعركة في يوم انزال نورماندي.

وتمكنت بادي في ذلك اليوم من قطع مسافة 230 ميلا في أربع ساعات وخمسين دقيقة بسرعة مقدارها 56 ميلا في الساعة.

"مفخرة للحمام"

وكانت بادي أول حمامة تصل من بين سرب الحمام الذي شارك في هذه المهمة، حيث نقلت معلومات هامة عن تقدم قوات الحلفاء.

ووصف المتحدث باسم جمعية (بي دي اس أيه) مشاركة بادي في يوم انزال نورماندي بأنها "مفخرة لآلاف الحمامات الزاجلة التي شاركت في الحرب العالمية الثانية".

وكانت الجمعية قد منحت ميدالية "دينكين" لـ32 حمامة تكريما لهن على الرحلات اللائي قمن بها خلال تلك الفترة.

وقد بدأت الجمعية منح هذه الميدالية منذ عام 1943.

يذكر أن بادي هي واحدة من آلاف الحمام اللذي تلقي تدريبا في قرية هيرن جنوب شرقي انجلترا للمشاركة في إيصال الرسائل خلال الحرب.

تاريخ بادي

وقد ولدت بادي في ونشأت في قرية كارنلو في شمال ايرلندا قبل أن تنضم إلى مجموعة الحمام الذي تلقي هذا التدريب.

وعلى الرغم من الظروف المناخية الصعبة في ذلك الوقت، استطاعت بادي وباقي الحمام من إيصال الرسائل إلى وجهتها في قرية هيرن.

وعادت بادي إلى كارنلو وعاشت بقية حياتها مع مالكها كابتن اندرو هيج حتى نفقت عام 1954.

وقد اقيم حفل تخليد ذكرى بادي في مسقط رأسها قرية كارنلو.

وسيشارك في الحفل المجلس البلدي لمدينة لارين في شمال شرق ايرلندا والجمعية التاريخية للمدينة إلى جانب عدد من الضيوف من بينهم ممثلون عن جمعية (بي دي اس أيه).

وستشهد الحفلة كذلك جيل سيكامب مؤلفة كتب الأطفال التي ستقرأ جزءا من كتابها "الحمامة بادي".