الزعيم الجديد لحزب العمال البريطاني يعلن تخلي الحزب عن سياسات بلير وبراون

اد مليباند
Image caption فاز اد مليباند على شقيقه ديفيد في المنافسة على زعامة حزب العمال

من المقرر ان يلقي اد مليباند، الزعيم الجديد لحزب العمال البريطاني، كلمته الاولى امام مندوبي الحزب في مؤتمره السنوي في مدينة مانشستر يوم الثلاثاء، يعد فيها بانتهاج سبيل جديد في العمل السياسي.

ويقول نك روبنسون، محرر الشؤون السياسية في بي بي سي، إن مليباند سيعلن في كلمته بأنه جزء من "الجيل الجديد" في حزب العمال، وانه - في الخطاب الذي سيتسم بنبرة تواضع، حسب ما اسر به عدد من معاونيه - سيؤكد ابتعاده عن السياسات التي اتبعها الحزب في حقبة توني بلير وجوردون براون.

ومن المتوقع ان يعبر مليباند عن تعاطفه مع "الغضب الشعبي على الحكومة العمالية السابقة التي ادعت انها تمكنت من التخلص من التذبذب في الاقتصاد بين كساد ووفرة."

نهاية "حزب العمال الجديد"

وكان اد مليباند، الذي فاز بزعامة حزب العمال بنسبة لا تجاوز الـ 1 في المئة من الاصوات، قد قال لبي بي سي إن الحزب لن يتجه الى اليسار تحت قيادته، ولكنه اكد ايضا بأن "حقبة حزب العمال الجديد قد انتهت."

(وحزب العمال الجديد هي التسمية التي اطلقها توني بلير على السياسات التي بشر بها وفاز بفضلها في انتخابات 1997 و2000 و2005).

وقال مليباند للصحفيين يوم الاثنين: "كان حزب العمال الجديد ابن ساعته، وهناك العديد من جوانب حزب العمال الجديد سنحتفظ بها مثل الفكرة القائلة إنه يتوجب على حزب العمال ان يجتذب كل طبقات المجتمع، وانه يؤيد خلق الثروات اضافة الى تبنيه مبدأ التوزيع العادل لها."

ومضى للقول: "ولكن حزب العمال الجديد اصبح مرتبطا بطبيعة وشكل معين لممارسة العمل السياسي، واصبح اسيرا لقناعاته الذاتية."

وقال الزعيم الجديد لحزب العمال: "علينا الاثبات للبلاد بأننا استوعبنا اسباب خسارتنا للانتخابات العامة الاخيرة، كما علينا ابداء قدر من التواضع للمواطنين. اعتقد ان البريطانيين اكثر اهتماما بما سأقوله لهم من اهتمامهم بتفاصيل حكومة الظل التي سأشكلها."

ويقول روبنسون إن مليباند سيقول في كلمته إن لديه "افكارا مختلفة ومواقف مختلفة وسبلا مختلفة في العمل السياسي."

ويضيف محرر الشؤون السياسية في بي بي سي إن هذه قد تكون طريقته في القول "إنه ليس توني بلير ولا جوردون براون حليفه وصديقه ومديره السابق."

ويقول روبنسون: "الذي فهمته انه سيقول إن حزب العمال كان في اروع صوره عندما كان يتحدى الواقع القائم في نضاله في سبيل اقرار حقوق المثليين على سبيل المثال وفي اصراره على تشريع الحد الادنى للاجور، وانه كان في اضعف حالاته عندما كان يتقبل الواقع القائم ويتماشى معه."