إد مليباند: أنا جاهز للقيادة

إد ميليباند
Image caption إد ميليباند أشاد بزعامات الحزب

بدأ إد ميليباند، الذي تقلد منصب زعيم حزب العمال السبت الماضي، أول خطاب رسمي له كزعيم لحزب العمال بقوله: "انا جاهز للقيادة".

وقال إن الجيل الجديد مسؤول عن تغيير حزب االعمال بـ "مواقف مختلفة، وأفكار مختلفة، وطرق مختلفة لممارسة السياسة".

ويتوقع أن يشكل خطابه هذا في مانشستر معالم حزب العمال الجديد.

وبدأ ميليباند خطابه بتحية لشقيقه ديفيد، منافسه في انتخابات قيادة الحزب، واصفا إياه بأنه "غير عادي".

'التغيير'

كما أشاد مليباند في بداية كلمته بنائبة زعيم الحزب هارييت هارمان وقيادات الصف الأول في الحزب مشيراً إلى اليستير دارلينج وجاك سترو، وشكر ناشطي حزب العمال لمساعدتهم خلال الانتخابات العامة.

إلا أنه استدرك قائلا: "دعونا نواجه الحقائق، نتائجنا سيئة للغاية ونحن خارج الحكومة الآن"، مضيفاً: "علينا أن نمضي في طريقنا وأن نتعلم بعض "الحقائق المؤلمة"، ولماذا سارت الأمور في اتجاه خاطئ".

وقد أشاد مليباند بفترة حكومة حزب العمال في بريطانيا قائلا إن بريطانيا أصبحت الآن "أكثر عدلا وقوة مما كانت عليه قبل 13 عاماً"، لكنه أضاف: "يجب أن نفهم أيضا أخطاءنا التي أدت إلى خسارتنا خمسة ملايين صوت ما بين 1997 و 2010". وأضاف: "الحقيقة المرة لكل من في هذه القاعة هو أن الحزب أصبح أسير ثوابته".

وقال مليباند: "اسمحوا لي أن أقول لهذا البلد مباشرة: عندما شهدتم أسوأ أزمة مالية مرت على جيل، فأنا أتفهم غضبكم بأن حزب العمال الذي لم ترق وقفته إلى الصوت الذي قال إن التحرير هو الحل.

ومضى قائلا: "عندما أردتم حياة أفضل لأطفالكم، فأنا أتفهم لماذا شعرتم بأنكم عالقون في أساليب الفكر القديم بمستويات أعلى من الديون الشخصية، ورسوم دراسية مرتفعة".

سجل الحزب

ويعد خطاب زعيم الحزب الحدث الرئيسي في مؤتمر الحزب السنوي، حيث يسعى أن يوصل رسالته السياسية إلى الجمهور الواسع في البلاد، خصوصاً أنه غير معروف نسبياً.

النائب السابق لحزب العمال اللورد بريسكوت قال لـ بي بي سي انه يتعين على ميليباند أن يثني أيضاً على إيجابيات الحزب ولا يتبرأ منها، فإذا أراد خوض معركة الانتخابات عليه أن يؤكد بأننا حزب حكم بشكل ناجح خاصة في القطاع الاقتصادي.