كوريا الشمالية: افتتاح مؤتمر الحزب الحاكم وإعادة تعيين كيم جونغ ايل أمينا عاما له

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

قالت وسائل الإعلام الرسمية في كوريا الشمالية إن الزعيم كيم جونغ ايل أعيد تعيينه أمينا عاما لحزب العمال الكوري الشمالي الحاكم وذلك في افتتاح المؤتمر الاستثنائي للحزب صباح الثلاثاء.

ويتزامن المؤتمر الذي يعد الأهم في كوريا الشمالية منذ 30 عاما وسط تكهنات بأن الاجتماع يهدف لتحضير خلافة الزعيم كيم جونغ ايل الذي تشهد صحته تدهورا.

كما يأتي المؤتمر بعد ساعات من تعيين الزعيم الكوري ابنه الاصغر كيم جونغ اون برتبة جنرال ومنح شقيقة الزعيم الكوري كيم كيونج هوي الرتبة ذاتها.

الزعيم الكوري الشمالي

ورث كيم يونج ايل الحكم عن والده كيم ايل سونج

يذكر أن آخر اجتماع موسع للحزب قد عقد عام 1980 وكان يهدف لتأكيد خلافة كيم يونج ايل لوالده كيم ايل سونج الذي رأس البلاد وتوفي عام 1994.

ويعتقد ان كيم جونغ ايل البالغ من العمر 68 عاما يعاني من مشاكل صحية، حيث اصيب قبل سنتين بجلطة وقد قصد الصين عدة مرات طلبا للعلاج.

الا ان بيونجيانج وبكين لم تعلقا على الاشاعات القائلة بتدهور صحته.

هذا وقد أفادت وسائل الإعلام بأن هدف انعقاد المؤتمر هو اختيار طاقم قيادة جديد.

حملة اعلامية

نجل الزعيم الكوري الشمالي المرشح لخلافته

صورة من الأرشيف لكيم يونج اون

وكان الاعلام الكوري الشمالي الرسمي قد نشر صورا الاثنين تظهر أعدادا غفيرة من المندوبين - بعضهم بالزي المدني والبعض الآخر بالزي العسكري - وهم يصلون إلى العاصمة بيونجيانج استعدادا لانعقاد المؤتمر.

وكانت تقارير من كوريا الشمالية قد قالت الاثنين إن الجيش قد رشح كيم جونغ اون مندوبا له لحضور المؤتمر.

بينما نقلت صحيفة تشوسون ايبو الكورية عن مصدر كوري شمالي لم تذكره بالاسم قوله إن حملة اعلامية قد اطلقت بالفعل هدفها الترويج لكيم جونغ اون.

ولا يعلم الكثير عن كيم جونغ اون، سوى انه تلقى تعليمه في سويسرا وانه في العشرينات من عمره.

وكانت اشاعات قد سرت في العام الماضي تفيد بأنه المفضل لدى والده لخلافته.

الا ان المحللين يقولون إن كيم جونج اون سيواجه مصاعب كبيرة في قيادة البلاد خصوصا وانه يفتقر للخبرة اللازمة لذلك، فكوريا الشمالية ازدادت عزلة في عهد كيم جونج ايل كما انها تعاني من انهيار اقتصادها وشح متكرر في المواد الغذائية.

أكثر الموضوعات تفضيلا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك