مقتل 14 من المسلحين الإسلاميين في داغستان

خريطة داغستان

قالت الأجهزة الأمنية الروسية بأنها تمكنت من قتل 14 عنصرا من المسلحين الانفصاليين في حادثين منفصلين، إذ قتل في مدينة مختشكالا أربعة أثناء تبادل لإطلاق النار، وعشرة آخرون، كانوا قد تحصنوا في منزل بالقرب من ميناء كازبيك.

وقالت دائرة الاستخبارات الروسية الـ "أف أس بي" إن بين القتلى امرأة.

وكانت امرأتان قد نفذتا عملية انتحارية في أذار/ مارس الماضي استهدفت قطارا للأنفاق في العاصمة موسكو، أودت بحياة نحو 39 شخص. وتبنى تنظيم يعرف بـ "إمارة القوقاز الإسلامية" العملية آنذاك.

تزايد العنف

ويشهد إقليم شمال القوقاز في الفترة الأخيرة تزايداً في أحداث العنف المرتبطة بوجود إسلاميين مسلحين كما تفيد الأنباء.

وتقول تلك المصادر إن حدة التمرد في المنطقة ذات الأغلبية المسلمة قد ارتفعت، وساعدت الظروف الاقتصادية والفقر في تغذية حركة مسلحة تهدف إلى إعلان دولة مستقلة تطبق الشريعة الإسلامية.

ويذكر أن جمهورية داغستان، بالإضافة إلى جمهورية إنجوشيتيا المجاورة، قد استقطبتا حوداث العنف مؤخراً في إقليم شمال القوقاز بدلاً من جمهورية الشيشان التي شهدت حربين متتاليتين خلال العشرة سنوات الأخيرة بين القوات الروسية ومسلحين انفصاليين يطالبون باستقلال الجمهورية.